Eventsالأحداث
Loader

Find Us

اعلان

شاهد: ترامب "واثق الخطوة يمشي" داخل كوريا الشمالية ويصافح "أبو صاروخ" كيم جونغ أون

الرئيس الأميركي دونالد ترامب زعيم كوريا الشمالية كيم جونع اون في طريق عودتهما من كوريا الشمالية إلى الجنوبية. 30 حزيران/2019
الرئيس الأميركي دونالد ترامب زعيم كوريا الشمالية كيم جونع اون في طريق عودتهما من كوريا الشمالية إلى الجنوبية. 30 حزيران/2019 Copyright رويترز
Copyright رويترز
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يدخل أراضي كوريا الشمالية ويلتقي زعيمها الشاب، في لقاء هو الأول من نوعه عند المنطقة الحدودية منزوعة السلاح بين الكوريتين، وكان الرجلان قد التقيا في سنغافورة بقمتهما الأولى ثم في هانوي عاصمة فيتنام في القمة الثانية.

اعلان

صورة سيسجّلها التاريخ الحديث بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، أرادها ترامب وكانت له، عشرون خطوة ليس أكثر مشاها ترامب الأحد للقاء كيم "رجل الصاروخ" كما كان يحلو له تسميته حتى وقت قريب. هو اللقاء الثالث بين الرجلين لكنه الأول في أرض "العدو".

مشى ترامب الهوينا حتى وصل إلى الحد الإسمنتي الفاصل بين كوريا الشمالية وجارتها الجنوبية في المنطقة منزوعة السلاح. كان صورة تاريخية أرادها ترامب وتُحسب له حتى وإن كانت الزيارة والمصافحة رمزية أكثر منها جوهرية. فهو أول رئيس أميركي تطأ قدماه تراب كوريا الشمالية التي طالما هدد قادتها بقصف أهداف للولايات المتحدة بالصواريخ البالستية، وهددت بيونغيانغ مرارا حلفاء ترامب في شبه الجزيرة الكورية بتجاربها الصاروخية النووية وأسلحتها البيولوجية.

مشهد أسطوري كما وصفه ترامب، لبلدين عدوّين، لكن صورة اليوم تحمل حاضرا ومستقبلا إيجابيا كما قال الزعيم الكوري الشمالي، فزيارة ترامب لكيم في أراضي كوريا الشمالية شكلت مفاجأة للشاب، لم تكن مبرمجة كما يعتقد الناس، يقول كيم، بل بدأت بتغريدة من الرئيس الأميركي خلال حضوره قمة العشرين في أوساكا باليابان. فالرجلان يفهمان بعضهما، كما قال ترامب.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

كوريا الشمالية وبرنامجها النووي بين التجميد والتفكيك.. ماذا يريد ترامب؟

تعرف على المنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين الشمالية والجنوبية؟

"سندمر سيول".. زعيم كوريا الشمالية يحذر جارته الجنوبية من الدخول في حرب