Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

نتنياهو يصف كلام نصرالله بـ"المتعجرف" ويعد حزب الله ولبنان برد "مدمّر"

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو Copyright REUTERS/Ronen Zvulun
Copyright REUTERS/Ronen Zvulun
بقلم:  Euronews
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

يأتي تحذير نتنياهو ردّاً على أمين عام حزب الله اللبناني، حسن نصر الله، الذي قال في مقابلة تلفزيونية على قناة المنار، منذ يومين، إنه واحد "من الذين يملكون أملاً كبيراً في أن يصلّي في القدس" وإن الصواريخ التي يملكها الحزب "تطال تلّ أبيب".

اعلان

وجّه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، تحذيراً شديداً اللهجة لحزب الله، المدعوم من إيران، قائلاً إن إسرائيل ستوجه إلى الحزب ضربة "مدمّرة" إذا حاول مهاجمتها.

ويأتي تحذير نتنياهو ردّاً على أمين عام حزب الله اللبناني، حسن نصر الله، الذي قال في مقابلة تلفزيونية على قناة المنار، منذ يومين، إنه واحد "من الذين يملكون أملاً كبيراً في أن يصلّي في القدس" وإن الصواريخ التي يملكها الحزب "تطال تلّ أبيب".

ونقلت "المنار" التابعة لحزب الله مقابلة تلفزيونية مع نصر الله الجمعة الفائت، في ذكرى حرب تموز/يوليو 2006 وهي الحرب التي أدّت إلى مقتل نحو 1200 لبناني معظمهم من المدنيين و160 إسرائيلياً معظمهم من العسكريين.

وقال نتنياهو خلال اجتماع وزاري اليوم: "سأكون واضحاً. إذا تجرأ حزب الله على ارتكاب الخطأ ومهاجمة إسرائيل، سنوجه له وللبنان ضربة عسكرية مدمّرة".

وقال نصر الله خلال المقابلة إن ترسانة الحزب صارت أكبر بكثير منها في العام 2006 وأن الحزب بشكل عام أقوى من الماضي. وردّاً على ذلك وصف نتنياهو كلمات نصر الله بـ"المتعجرفة".

بموازاة ذلك اعترف نتنياهو، الذي بدأ حملة انتخابية تحضيراً للانتخابات العامة المقبلة، أن إسرائيل نفذت غارات جوية في سوريا من أجل منع وصول أسلحة "متقدمة" إلى حزب الله.

في السياق، كان نصر الله قد أوضح في المقابلة أن الحزب تسلّم الأسلحة، مضيفاً أن قرار الرد على الضربات الجوية الإسرائيلية، والذي يلامُ عليه الحزب غالباً، بيد الدولة السورية، لا بيد حزب الله.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

جنرال عسكري إسرائيلي بارز: كان لدينا عدة فرص لاغتيال نصرالله لكننا لم نفعل ذلك

خصما نتنياهو السياسيين يدعوانه لتحدي غطاء الزجاجة والأخير يسخر منهما

فنانون إسرائيليون من أصل إثيوبي يحاربون التمييز ضد شعبهم بالموسيقى