لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

هنت: هناك فرصة ضئيلة لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني

هنت: هناك فرصة ضئيلة لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني
وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت يتحدث في شلتنهام يوم 12 يوليو تموز 2019. تصوير: بيتر نيكولز - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

بروكسل (رويترز) – قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت يوم الاثنين إن الوقت لا يزال متاحا لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني مضيفا أن بلاده لا تتفق مع الولايات المتحدة، وهي أقرب حلفائها، في طريقة تعاملها مع الأزمة الإيرانية.

وقال هنت للصحفيين لدى وصوله إلى اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل “لا يزال أمام إيران عام على الأقل لإنتاج قنبلة نووية… لكن هناك فرصة ضئيلة لإبقاء الاتفاق على قيد الحياة”.

وسيسعى اجتماع بروكسل إلى إيجاد سبيل لإقناع إيران والولايات المتحدة بتخفيف التوترات وبدء حوار وسط مخاوف من أن الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بات على وشك الانهيار.

وتفاقمت التوترات بين الولايات المتحدة وإيران منذ أن قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العام الماضي الانسحاب من الاتفاق النووي الذي وافقت إيران بموجبه على تقييد برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية التي أصابت اقتصادها بالشلل.

وردا على إعادة فرض العقوبات الأمريكية الصارمة، والتي استهدفت بشكل خاص إيرادات النفط الرئيسية لإيران، تخلت طهران عن بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي. ودفع ذلك الأطراف الأوروبية في الاتفاق، وهي فرنسا وبريطانيا وألمانيا، لتحذيرها من مغبة عدم الامتثال الكامل لبنود الاتفاق.

وردا على سؤال عما إذا كانت القوى الأوروبية ستسعى إلى معاقبة إيران لانتهاكها بنودا من الاتفاق، قال هنت إن الأوروبيين سيسعون لعقد اجتماع للأطراف للتعامل مع الأمر.

وقال “سنفعل وهناك شيء يسمى اللجنة المشتركة، وهي آلية واردة في الاتفاق، وهو ما يحدث عندما يعتقد أحد الأطراف أن الطرف الآخر انتهكه، وهذا سيحدث قريبا جدا”.

وسعت القوى الثلاث، الموقعة على الاتفاق إلى جانب روسيا والصين، إلى نزع فتيل التوترات التي بلغت ذروتها عندما خططت الولايات المتحدة لشن ضربات جوية على إيران الشهر الماضي، وهي الخطة التي ألغاها ترامب في اللحظة الأخيرة.

وقال هنت، الذي يتنافس على منصب رئيس وزراء بريطانيا، إنه يتفق مع الولايات المتحدة على ضرورة إيجاد حل طويل الأجل للنفوذ الإقليمي لإيران، لكنه يختلف مع نهج واشنطن الحالي في التعامل مع القضية.

وقال “ما تعرفه الولايات المتحدة هو أننا نعتبرهم أقرب حلفائنا، ونعتقد أن التحالف بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة كان أساس السلام والازدهار العالميين خلال الأعوام الخمسة والسبعين الماضية، لكن الأصدقاء يختلفون في بعض الأحيان”.

وأضاف “هذه واحدة من المرات النادرة جدا التي نختلف فيها، لكن هذا لا يعني أننا لا نعمل معهم عن كثب سعيا وراء السلام”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة