لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

فيديو لمشهد وُصف بـ"أكثر اللحظات عنصرية في التاريخ السياسي الأمريكي"

 محادثة
فيديو لمشهد وُصف بـ"أكثر اللحظات عنصرية في التاريخ السياسي الأمريكي"
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

"أعدها إلى بلادها" "أعدها إلى بلادها" بهذه العبارة علت صرخات وهتافات مؤيدي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تجمع انتخابي صاخب في غرينفيل شمال كارولاينا / واشنطن.

الأصوات التي نسمعها من جمهور ترامب تأتي في سياق الحملة الشرسة التي شنها الرئيس قبل أيام، وتستمر في وجه أربع نائبات ليبراليات وصفهن بأنهن "لسن أمريكيات".

مشهد وصفه الكاتب والناشط في مجال الحقوق المدينة، الأمريكي جيفري شون كينغ بأنه "من أكثر اللحظات عنصرية التي شهدها التاريخ السياسي الأمريكي الحديث، ومن أكثر المواقف المرعبة والمروعة على الإطلاق في السياسة الأمريكية".

بدوره، قال السناتور الأمريكي عن الحزب الديمقراطي والمرشح المحتمل للرئاسة الأمريكية برني ساندرز، إن هذه الخطابات وهذه الكراهية والعنصرية تغذي ترامب"، مضيفاً في تغريدة نشرها على صفحته الرسمية عبر موقع تويتر، أنه "يجب أن نحارب معا لهزيمة الرئيس الأكثر خطورة في تاريخ بلدنا".

المجموعة النسائية، التي تضم إلهان عمر وثلاث من أعضاء الكونغرس الديمقراطيين الآخرين، وهن ألكساندريا أوكاسيو-كورتيز من نيويورك، وأيانا بريسلي من ماساتشوستش، ورشيدة طليب من ميشيغان، وصفهن ترامب بـ"متطرفات مليئات بالكراهية".

وكانت المجموعة محور الهجمات التي وصفت "بالعنصرية" التي شنها ترامب خلال هذا الأسبوع ومنذ يوم الأحد، في سياق استراتيجية ينفذها الرئيس لحملة إعادة انتخابه مرة أخرى في العام 2020.

وردت إلهان عمر، من ولاية مينيسوتا، والتي وصلت إلى الولايات المتحدة في سن الثامنة كلاجئة من الصومال على تصريحات ترامب، مستشهدة بأبيات شعر، جاء فيها "قد تطلق النار عليّ بكلماتك، قد تقصيني بعينيك، قد تقتلني ببغضك، لكني ما زلت أرتفع، مثل الهواء".

وانتقد ترامب من ولاية كارولينا الشمالية أيضا أوكاسيو-كورتيز بسبب طول اسمها، قائلا "لا، ليس لدي وقت لنطق ثلاثة أسماء مختلفة، لذا، سنقول لها كورتي، اسمها يستغرق الكثير من الوقت".

وأشارت صحيفة الغارديان البريطانية، إلى أن هذه الهتافات التي تم إطلاقها من قبل ترامب ومؤيديه، تشبه إلى حد بعيد تلك التي رفعت خلال حملته الانتخابية في العام 2016، عندما هاجم الحضور منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون، بهتافات "احبسها".

وصوت مجلس النواب الأمريكي الذي يهيمن عليه الديمقراطيون يوم الثلاثاء، لصالح إدانة تصريحات ترامب رسميا واعتبار أنها تتسم بالتمييز العنصري. وصوت جمهوريون أيضا بالتأييد.

للمزيد على يورونيوز:

شاهد: ترامب يستقبل بالبيت الأبيض ضحايا الاضطهاد الديني

إلهان عمر تجمع تبرعات بأكثر من 800 ألف دولار

تابعونا عبر الواتساب والفيسبوك: