عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

محكمة بلغارية تعترف بالزواج المثلي

محادثة
euronews_icons_loading
محكمة بلغارية تعترف بالزواج المثلي
حجم النص Aa Aa

أضفت محكمة بلغارية الشرعية على عقد زواج امرأتين مثليتين، في سابقة هي الأولى من نوعها في البلد المحافظ الذي يبدو أنّه حسم أمره بشأن تقنين زواج المثليين.

وكان الأسترالية كريستينا بالما قد تزوجت من الفرنسية مارياما ديالو في العام 2016، وقررت الشريكتان السفر إلى بلغاريا والإقامة فيها "على اعتبار أنها (بلغاريا) عضو في الاتحاد الأوروبي ويحقّ لبالما الحصول فيها على إقامة لأنها ترتبط بعقد زواج مع مواطنة أوروبية"، حسب ما أوضحت ديالو.

وحرمت السلطات البلغاريا بالما من حقوق "زوجة مواطنة أوروبية"، ذلك أن زواج المثليين في البلاد لم يكن قانونياً، وقالت بالما: إن ذلك سبّب لها صعوبات جمّة فيما يتعلق بالإقامة والمعاملات اليومية.

وقالت بالما: "أخذت أبحث عن عمل، غير أنّي لم أتمكن من الحصول على عقد لأن السلطات جرّدتني من حقي بالإقامة، وحين قررنا فتح حساب مصرفي لم نتمكن من ذلك، لقد كنت أواجه على الدوام مشكلات في المعاملات الإدارية".

خاضت بالما وشريكتها ديالو منازلة قانونية مع السلطات، تلك المنازلة التي انتهت يوم الأربعاء الماضي، حين أكدت المحكمة الإدارية العليا حق بالما كزوجة لمواطنة في الاتحاد الأوروبي، مع الإشارة إلى أن المحكمة أكدت أن قرارها نهائي وغير قابل للطعن عن طريق النقد أو الاستئناف.

وقالت وزارة الداخلية البلغارية، التي فقدت القضية، إنها لن تعلق على قرار اتخذته محكمةٌ في البلاد.

للمزيد في "يورونيوز":