لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

محادثات إماراتية إيرانية حول الأمن البحري

 محادثة
سفينة حربية أميركية في مضيق هرمز
سفينة حربية أميركية في مضيق هرمز -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن إيران ستحيي محادثات حول الأمن البحري يوم الثلاثاء مع مسؤولين من الإمارات وذلك مع تفاقم الاحتكاكات بين الجمهورية الإسلامية والغرب في منطقة الخليج.

والمحادثات متوقفة منذ 2013 لكن الإمارات تريد المساعدة في تهدئة الأزمة وحماية سمعتها بوصفها مركزاً آمناً للأعمال.

وقالت وكالة الطلبة الإيرانية شبه الرسمية للأنباء "سيعقد الاجتماع المشترك السادس يوم الثلاثاء بين وفد من سبعة أعضاء من خفر السواحل الإماراتي ومسؤولين إيرانيين في طهران".

ولم تنسب الوكالة تقريرها إلى مصدر وقالت إن الاجتماع سيناقش قضايا الحدود المشتركة والزيارات المتبادلة بين مواطني الدولتين والدخول غير المشروع والاتصالات البحرية.

ولم يرد مسؤولو الإمارات على طلبات من رويترز بالبريد الإلكتروني للتعقيب.

وزادت هجمات على ناقلات سعودية وسفن أخرى قبالة الساحل الإماراتي من التوترات بين الولايات المتحدة وإيران ودول خليجية عربية. وتلقي الولايات المتحدة وحلفاؤها العرب باللوم على إيران في وقوع الهجمات لكن طهران تنفي ذلك.

للمزيد على يورونيوز:

إيران تصف اجتماع فيينا بالبناء والصين تؤكد أن كل الأطراف تسعى للحفاظ على الاتفاق النووي.

فرنسا تحذر من خطر حرب محتملة بين الولايات المتحدة وإيران.

ترامب: أمام إيران فرصة عظيمة في ظل القيادة الحالية ولا نسعى لتغيير النظام.

وخففت الإمارات رد فعلها على الهجمات كما قلصت من تواجدها العسكري في اليمن حيث تخوض السعودية حربا بالوكالة ضد إيران.

وقالت إيران من قبل إنها تريد تحسين علاقاتها مع السعودية والإمارات.

وقال مسؤول إيراني طالبا عدم نشر اسمه "تعطي إيران دوما أهمية كبرى لأمن الخليج الفارسي وتحتاج إلى تعاون جميع دول الخليج الفارسي".

ونشب الخلاف منذ وقت طويل بين واشنطن وطهران بسبب برامج إيران النووية والصاروخية ونفوذها الإقليمي.

وفرضت واشنطن عقوبات على صادرات النفط الإيرانية وشددتها بعدما انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع القوى الكبرى والذي أتاح لطهران التجارة مع العالم مقابل كبح برنامجها النووي.

وهددت طهران مراراً بوقف الصادرات عبر مضيق هرمز إذا حاولت الولايات المتحدة خنق اقتصادها.

تابعونا عبر الفيسبوك والواتساب