لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

ارتفاع حصيلة ضحايا فيضانات الأمطار الموسمية في الهند إلى147 قتيلا

 محادثة
فيضانات عارمة في الهند
فيضانات عارمة في الهند -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

ارتفعت حصيلة ضحايا الفيضانات والانهيارات الطينية التي سببتها أيام من الأمطار الغزيرة في الهند إلى 147 قتيلا ونزوح حوالي 100 ألف آخرين إلى معسكرات الإغاثة في جنوب البلاد. وقالت السلطات في ولاية كيرالا جنوب البلاد الأحد إن 57 شخصا على الأقل قتلوا في حوادث متعلقة بالأمطار وإن مخيمات الإيواء استقبلت ما يزيد عن 165 ألف شخص.

وتخشى السلطات من أن عمليات الإنقاذ ستتعطل بسبب العواصف الرعدية واستمرار هطول الأمطار المتوقع في بعض المناطق في كيرالا.

وشهدت كيرالا فيضانات مدمرة العام الماضي أودت بحياة أكثر من 200 شخص وتضرر منها أكثر من خمسة ملايين. ووصفت هذه الفيضانات بأنها الأسوأ في الولاية خلال نحو 100 عام.

وأغرقت مياه الفيضان أجزاء من مدينة هامبي الأثرية، وهو موقع مدرج على قائمة التراث العالمي في ولاية كارناتاكا. وشهدت تلك الولاية حتى الآن مقتل نحو 60 في حوادث مرتبطة بالأمطار وأشار رئيس وزراء الولاية إلى أن مراكز الإغاثة تؤوي حاليا ما يقرب من 227 ألفا.

وفي ولاية مهاراشترا قتل نحو 30 شخصا وعلى الرغم من أن الوضع فيها يتحسن لكن ليس بما يسمح باستئناف كل خدمات القطارات.

والولايات الثلاث هي الأكثر تضررا لكن ولايات أخرى عديدة تكبدت أضرارا أيضا من الفيضانات بما في ذلك جوجارات وآسام وبيهار.

من جهته أعلن رانديب كومار رانا من القوة الوطنية للاستجابة للكوارث أن أجهزة الأمن تمكنت من الوصول إلى الأشخاص المحاصرين في جميع الولايات الثلاث المتضررة وتمت مساعدتهم على الوصول إلى بر الأمان.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

وتسبب هطول الأمطار الغزيرة في موسم الرياح الموسمية في نفس الفترة من العام الماضي عبر ولاية كيرالا في مقتل 223 شخص ونزوح مئات الآلاف من منازلهم وتضرر أكثر من خمسة ملايين. ووصفت هذه الفيضانات بأنها الأسوأ في الولاية خلال نحو قرن.

يشار إلى أن الأمطار الموسمية في الهند في الفترة ما بين يونيو/ حزيران إلى سبتمبر/أيلول تمثل شريان حياة حاسم للمجتمع الهندي الزراعي لأنها توفر حوالي 70 في المائة من الأمطار في البلاد، كما تتسبب كل عام في وفاة العشرات ودمار كبير.