لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

بريطانيا: على إيران الالتزام بما قدمته من ضمانات بشأن الناقلة غريس 1

 محادثة
ناقلة النفط الإيرانية غريس 1
ناقلة النفط الإيرانية غريس 1 -
حقوق النشر
REUTERS/Jon Nazca
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال متحدث باسم الخارجية البريطانية إن على إيران الالتزام بما قدّمته من ضمانات بشأن عدم وصول ناقلة النفط غريس 1 إلى سوريا، بعد قرار محكمة في جبل طارق الإفراج عنها، اليوم، الخميس.

وأضاف المتحدث أن بريطانيا لن تسمح بأن يقوم الإيرانيون، أو أي طرف آخر، بخرق العقوبات الأوروبية المفروضة على سوريا.

وفي بيان نشر منذ قليل، قالت الخارجية "إيران قدمت ضمانات لحكومة جبل طارق وغريس 1 لن تبحر نحو سوريا. يجب على الطرف الإيراني الالتزام بهذه الضمانات".

ظريف يتهم الولايات المتحدة بـ"القرصنة"

في السياق، اتهم وزير الخارجية الإيرانية، محمد جواد ظريف، واشنطن بمحاولة "القرصنة" في إشارة للناقلة الإيرانية المحتجزة في جبل طارق والتي قالت سلطات جبل طارق إنها ستفرج عنها اليوم.

ولا يزال من غير المفهوم بعد إذا ما كان كلام ظريف جاء على طلب أميركي مستجد، لاحتجاز الناقلة، بعد الإعلان عن الإفراج عنها، أو أنه يتعلق بمحاولات أميركية سابقة.

وكان السفير الإيراني في لندن قال إن الولايات المتحدة الأميركية بذلت محاولات مستميتة لمنع الإفراج عن الناقلة الإيرانية غريس 1 لكنها "لقيت هزيمة نكراء" مضيفاً أن الناقلة ستغادر جبل طارق قريباً.

وكانت صحيفة "كرونيكل المحلية" قالت في وقت سابق إن السلطات في جبل طارق أفرج عن غريس 1، ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة منذ الرابع من تموز/يوليو بعد شكوك في خرقها العقوبات الغربية المفروضة على سوريا.

وبحسب المصدر نفسه، اتخذ رئيس حكومة جبل طارق، فابيان ريكاردو، قرار الإفراج عن الناقلة بعد تلقي السلطات في جبل طارق، رسالة خطية من الجانب الإيراني، حيث تعهدت طهران بعدم إفراغ حمولة السفينة في سوريا.

وقالت الصحيفة في سلسلة من التغريدات عبر حسابها على تويتر إنه "لا يوجد طلب أميركي حالياً أمام المحكمة بجبل طارق بشأن الناقلة"، ما يعارض أخباراً صدرت صباح اليوم وتحدثت عن سعي أميركي لدفع سلطات جبل طارق إلى عدم الإفراج عن الناقلة.

ويضيف المصدر أنه ليس من المعلوم حتى الساعى متى سيحين موعد إبحار الناقلة، أو إذا ما كانت واشنطن ستتقدم بطلب رسمي أمام المحكمة لإيقاف الناقلة مجدداً قبل إبحارها.