لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

إطلاق سراح ناشط حقوقي في كازاخستان مدافع عن أقلية الإيغور المسلمة في الصين

 محادثة
قوات شرطة عسكرية تحرس عند مدخل مسجد كبير في منطقة شينجيانغ
قوات شرطة عسكرية تحرس عند مدخل مسجد كبير في منطقة شينجيانغ -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أخلت كازاخستان الجمعة سبيل ناشط حقوقي كان مهددا بالسجن مدة سبع سنوات في حال إدانته بالتهم الموجهة اليه والمتعلقة بمعارضته للصين المجاورة، في خطوة غير متوقعة مع تصاعد الضغوط الدولية بشأن قضيته.

وقال سيريكجان بيلاش الذي كان ينشط دفاعا عن أقلية المسلمين الاويغور في أقليم شينجيانغ الصيني لفرانس برس إنه أبرم اتفاقا مع المحكمة التي أطلقت سراحه مقابل وقف نشاطه الحقوقي.

وأضاف في مطعم حيث كان يحتفل عند منتصف الليل مع أسرته ونحو 40 من أنصاره "كان علي أن أنهي نشاطي الحقوقي ضد الصين، إما أن أفعل هذا أو أقضي سبع سنوات في السجن، لم يكن لدي أي خيار".

ووافق بيلاش على الإقرار بالذنب بتهمة التحريض العرقي الناجمة عن دعوته إلى "جهاد المعلومات" ضد السلطات الصينية بشأن سياساتها في شينجيانغ.

وأشار ايضا الى انه لن يكون قادرا على مغادرة مدينة ألماتي، أكبر مدن كازاخستان، للأشهر الثلاثة القادمة وفقا لشروط الاتفاق.

رويترز
شخص من الويغور المسلمين يمشي بجوار مدرعة في أورومتشي عاصمة منطقة شينجيانغ الصينيةرويترز

وأنهى إطلاق سراح بيلاش ليلة مثيرة عاشتها ألماتي، حيث تجمع نحو 200 شخص من أنصاره حول المحكمة التي تنظر في قضيته وهم يهتفون من أجل حريته.

وكانت محاميته ايمان عمروفا قد نبهت قبيل المساء الى انها غير قادرة على الاتصال بموكلها الذي سبقها في الوصول الى المحكمة واقتادته السلطات على الفور.

ورفضت عمروفا التوقيع على الاتفاق الذي توصل اليه بيلاش مع المحكمة لاصرارها على براءته، ما أجبر المحكمة على البحث عن محام آخر.

وقال عمروفا "أرفض وضع اسمي على أي اتفاق تم توقيعه تحت الضغط".

وأرجع مراقبون اعتقال بيلاش الى ضغوط مارستها بكين على جارتها كازاخستان.

وأجبر الحزب الشيوعي في شينجيانغ نحو مليون من الأويغور وغيرهم من الأقليات المسلمة على الانخراط في "مراكز تعليم مهني" أشارت تقارير عدة الى انها ليست سوى معسكرات اعتقال.

وتعتبر اتنية الكازاخ ثاني أكبر مجموعة تركستانية في شينجيانغ بعد الأويغور ويبلغ عدد أفرادها 1,5 مليون نسمة.

واستخدم الكازاخستانيون جمعية "أتا-جورت" غير الرسمية التي أسسها بيلاش من أجل مناشدة حكومتهم للضغط على الصين بهدف إطلاق سراح أقربائهم في شينجيانغ.

وزعمت وزارة الخارجية الكازاخستانية العام الماضي أن الصين سمحت ل2,500 من الكازاخ بمغادرة البلاد ودخول كازاخستان، لكنها رفضت اعطاء مزيد من المعلومات.

رويترز
أستانا ، كازاخستانرويترز