Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

المرصد: انفجار سيارة مفخخة في إدلب وغارات جوية على مشارفها

في الطريق الدولي المؤدي إلى إدلب وخان شيخون السوريتين
في الطريق الدولي المؤدي إلى إدلب وخان شيخون السوريتين Copyright REUTERS/Omar Sanadiki
Copyright REUTERS/Omar Sanadiki
بقلم:  يورونيوز مع رويترز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بالتوازي مع تحدث وسائل إعلام سورية معارضة عما يبدو استعدادا للجيش السوري للهجوم على آخر معاقل المعارضة، أعلن قائد عسكري تركي كبير أن المركز المشترك مع أمريكا في شمال شرق سوريا بدأ عملياته...

اعلان

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان وقناة إخبارية تابعة للمعارضة أن سيارة ملغومة انفجرت في مدينة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة اليوم، السبت، فيما استهدفت غارات جوية مشارف المدينة ضمن هجوم للجيش السوري على آخر معقل رئيسي للمعارضة.

وقال المرصد السوري ومقره بريطانيا وقناة أورينت نيوز التي تديرها المعارضة إن سيارة انفجرت في حي القصور. وقال المرصد إن الانفجار أسفر عن مقتل شخصين وإصابة 11 آخرين على الأقل.

وتقع محافظة إدلب في شمال غرب سوريا. وتشكل جزءا من آخر معقل كبير للمعارضة في البلاد.

ونفذت قوات الحكومة السورية هذا الأسبوع غارات جوية كثيفة في إطار هجوم جديد للسيطرة على المنطقة كما أحرزت تقدما في جنوب إدلب وحماة القريبة منها، مما فجر موجة نزوح جديدة للمدنيين. وتقول الأمم المتحدة إن مئات الأشخاص قتلوا في الحملة العسكرية منذ أواخر أبريل نيسان.

واستعادت القوات السورية بدعم من روسيا يوم الجمعة عدة بلدات كانت قد فقدتها في أوائل فترة الحرب المستمرة من ثماني سنوات لتطرد آخر مجموعة مسلحين تابعين للمعارضة من ريف حماة.

وتفادت مدينة إدلب نفسها إلى حد كبير الغارات الجوية منذ بدء الحملة العسكرية على المنطقة أواخر نيسان/أبريل، لكن المرصد السوري ووسائل إعلام تابعة للمعارضة قالوا إن غارات جوية استهدفت مشارف المدينة اليوم، السبت.

واستمرت الغارات الجوية الكثيفة مستهدفة جنوب محافظة إدلب بما في ذلك محيط معرة النعمان وهي مدينة أصبحت مأوى للأسر التي فرت في السابق من مناطق كانت تابعة لمسلحي المعارضة في أنحاء سوريا. وهذا الأسبوع فر عشرات الآلاف صوب الحدود السورية مع تركيا مع احتدام القتال وتقدم القوات السورية.

في السياق نقلت وكالة الأناضول للأنباء عن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار قوله إن مركز العمليات التركية الأمريكية المشتركة بشأن إقامة وإدارة منطقة آمنة في شمال شرق سوريا بدأ عملياته بشكل كامل.

وكانت تركيا والولايات المتحدة قد اتفقتا على إقامة مركز العمليات المشتركة للمنطقة المقترحة على الحدود مع شمال شرق سوريا لكن الاقتراح لم يتضمن تفاصيل بشأن عمق المنطقة أو الهيكل القيادي للقوات التي ستعمل هناك.

ونقلت الوكالة عن أكار قوله "مركز العمليات المشتركة بدأ العمل بكامل طاقته. قيادة المركز ستكون بجنرال أمريكي وجنرال تركي".

وأضاف أكار أن من المقرر أن تتم أول طلعة مشتركة بطائرات هليكوبتر يوم السبت بعد قيام طائرات تركية مسيرة بعمليات استطلاع في المنطقة الآمنة الأسبوع الماضي.

وأنقرة وواشنطن على خلاف بشأن خططهما لمنطقة شمال شرق سوريا حيث تشكل وحدات حماية الشعب الكردية المكون الرئيسي للقوات التي تدعمها الولايات المتحدة والتي تحارب تنظيم الدولة الإسلامية. وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب جماعة إرهابية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: سكان إدلب مستاؤون من عقوبات "قيصر" الأمريكية

البنتاغون: قوات أمريكية هاجمت منشأة تابعة لتنظيم القاعدة في سوريا

مخاوف الترحيل لدى السوريين في تركيا تتصاعد مع انتهاء المهلة التي حددتها أنقرة