لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

من هو ابن الرئيس البرازيلي الذي نشر فيديو يُوصف فيه ماكرون بـ"الأحمق"؟

 محادثة
إدواردو بولسونارو خلال مؤتمر صحافي في ساو باولو البرازيلية
إدواردو بولسونارو خلال مؤتمر صحافي في ساو باولو البرازيلية -
حقوق النشر
REUTERS/Amanda Perobelli
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

يميل إدواردو بولسونارو إلى ستيف بانون، الأب الروحي، وعرّاب ومفكّر حركات وأحزاب شعبوية عالمية كثيرة تنتمي إلى اليمين المتطرف. لا بل أنه يتشارك معه "رؤيته السياسية" للعالم بحسب ما نفهمه من تغريدة دوّنها العام الماضي. التقى بوزير الداخلية الإيطالية، ماتيو سالفيني، سابقاً، وتبادل مع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، تصريحات إيجابية، إذ عبّر كلّ منهما عن إعجابه بالآخر.

"ضد الماركسية مع ستيف بانون" - إدواردو بولسونارو آب/أغسطس 2018

سُمِّي ليكون سفيراً للبرازيل لدى واشنطن وقال والده، جائير بولسونارو، إنه لا تراجع عن هذه الخطوة التي تسببت بسخط في الوسط السياسي المعارض، وبلغط كبير في الصحافة البرازيلية والعالمية. يكره الشيوعيين والماركسيين أكثر من النازية وهتلر، كما ألمح في إحدى كلماته، ويعتبرهما خطراً على العالم. يحب السلاح الحربي ويؤيد انتشاره ويقول، بلا أدنى تردد، إنه يدعم "البند الثاني (المعدل)" من الدستور الأميركي، الذي يسمح للمواطنين بتشكيل ميليشيات لحماية الأمن، وأيضاً بشراء السلاح الفردي.

"إذا كنتم ضد السلاح فأنتم من الخراف" - إدواردو بولسونارو - تموز/يوليو 2017

يبلغ من العمر 34 عاماً ودرس الحقوق. في العام 2014 تسبب بأول جدل في البرازيل عندما شارك في تظاهرة ضد الرئيسة السابقة، ديلما روسيف، وكان مسلحاً بمسدس على خصره، بحسب ما روته وأظهرته صور صحيفة "إل باييس" الإسبانية وقتئذ.

شوهد غير مرة يلبس قميصاً أسود عليه صورة كلب يتغوّط على شعار الشيوعية (المنجل والمطرقة). وبعد بحث، تبيّن لنا أن اللباس يباعُ في مواقع تجارية برازيلية، تحت اسم "الشيوعية روث". وفي السجال الأخير المتعلق بالحرائق في غابة الأمازون، وطريقة إدارة حكومة الرئيس البرازيلي، جائير بولسونارو للأزمة، وتلاسنه مع الرئيس الفرنسي ماكرون، نشر بولسونارو الابن شريط فيديو يصف المتحدث فيه ماكرون بالـ"غبي".