عاجل

الملكة إليزابيث توافق على تعليق عمل البرلمان وترامب يشيدُ برئيس وزراء بريطانيا

 محادثة
الملكة إليزابيث توافق على تعليق عمل البرلمان وترامب يشيدُ برئيس وزراء بريطانيا
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

وافقت الملكة إليزابيث على خطة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون لتعليق عمل البرلمان الأمر الذي من شأنه أن يحول دون تمكّن النوّاب المعارضين لخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق وقتا كافيا للتصويت على قوانين تتيح تجنب حصول هذا الامر.

وأوضح بيان صادر عن مجلس مستشاري ملكة بريطانيا اليوم الأربعاء أن أعمال البرلمان ستتوقف اعتبارا من التاسع حتى الثاني عشر من أيلول/سبتمبر المقبل وحتى 14 تشرين الأول/أكتوبر القادم.

وقال البيان: "أمرت جلالتها اليوم في المجلس بأن يعلق عمل البرلمان في يوم بين الاثنين التاسع من سبتمبر والخميس 12 من أيلول/سبتمبر 2019 وحتى الاثنين الرابع عشر من تشرين الأول/أكتوبر 2019".

ترامب يشيد بجونسون

وأعرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم عن إشادته بجونسون بعد قراره المثير للجدل تعليق أعمال البرلمان البريطاني مع اقتراب موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي المقرر في 31 تشرين الأول/أكتوبر.

وكتب ترامب على تويتر "بوريس هو بالتحديد ما انتظرته المملكة المتحدة، وسيثبت أنه رجل عظيم. أحبّ المملكة المتحدة"، معتبراً أنه سيكون من "الصعب جداً" لزعيم المعارضة العمالية جيريمي كوربن طلب التصويت على سحب الثقة من حكومة جونسون.

كوربين: جونسون يريد الركض بقوة ترامب

الزعيم العمالي كوربين، من ناحيته، أعتبر أن الخطوة التي اتخذها جونسون بتعليقه البرلمان الهدف منها تجنب متابعة النوّاب لخططه المتعلقة بخروج البلاد من الاتحاد الأوروبي، ووصف ما قام به جونسون بأنه "تحطيم للديمقراطية"

وقال كوربين، الذي كان يتحدث خارج منزله في شمال لندن، إن رئيس الوزراء يريد "الارتماء في أحضان دونالد ترامب"، مؤكداً على أن حزبه سيسعى من أجل أن يقوم البرلمان بمساءلة الحكومة ومنعها من خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق، هذا الخروج الذي وصفه كوربين بـ"الكارثي".

المعارضة تندد وقيمة الجنيه الاسترليني تتراجع

وكان جونسون أعلن اليوم تعليق أعمال البرلمان خلال المدّة المذكورة أعلاه، أي قبل أسبوعين من الموعد المقرر للخروج من الاتحاد الأوروبي، علماً أن عطلة البرلمان في العادة لا تستمر لثلاثة أسابيع خلال هذه الفترة من العام والتي تشهد عقد الأحزاب السياسية الرئيسية مؤتمراتها العامة.

ووصف رئيس مجلس العموم جون بيركو الخطوة التي اتخذها رئيس الحكومة بأنها "فضيحة دستورية"، فيما نددت المعارضة بمناورة جونسون "المعادية للديموقراطية".

ومن جهته، قال توم واتسون نائب زعيم حزب العمال المعارض: "هذا التحرك إهانة فاضحة تماما لديمقراطيتنا. لا يمكننا السماح بحدوث هذا".

وفي سياق متصل، كتب المتحدث باسم الحزب الليبرالي الديمقراطي توم بريك على حسابه في تويتر: إن "أعرق البرلمانات لن يسمح له بإبعاد برلمان الشعب عن أكبر القرارات التي تواجه بلدنا. إعلانه للحرب هذا سيقابل بقبضة من حديد".

والجدير بالذكر أنه على إثر إعلان جونسون تعليق أعمال البرلمان تراجعت قيمة الجنيه الاسترليني بنسبة 0,6 بالمائة مقابل اليورو والدولار.

للمزيد في "يورونيوز":

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox