عاجل

الإفراج عن أمريكي أسود قضى في السجن 36 سنة لأنه سرق.. 50 دولارا من مخبز!

 محادثة
عائلة ألفين كانارد بعد سماع خبر الإفراج بعد عقوبة 36 عاما بتهمة سرقة 50 دولارا
عائلة ألفين كانارد بعد سماع خبر الإفراج بعد عقوبة 36 عاما بتهمة سرقة 50 دولارا
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

هل تساوي ورقة نقدية عقوبة بعشرات السنين؟ أمريكي أسود يخرج إلى الحرية بعد أن قضى أكثر من نصف عمره في السجن لسرقته مبلغا زهيدا.

أربعة عقود سجنا أو كادت كانت ثمن سرقة مبلغ 50 دولارا في هجوم على مخبز لم يخلف ضحايا. ذلك ما حدث عام 1983 لأمريكي من ولاية ألاباما يدعى ألفين كينارد. كان حينها في الثانية والعشرين من العمر وقد حُكم عليه بالسجن مدى الحياة ليقضي 36 عاما وراء القضبان ويخرجَ منه في سن الثامنة والخمسين. وقد أعادت مدينة بيرمينغهام في ألاباما محكمة النظر في الحكم الأربعاء وحددت عقوبةً هي عددُ السنين التي قضاها الرجل حتى الآن في السجن ما سمح له بالخروج فور صدور الحكم.

وقد وصف أحد الصحفيين لحظة الإفراج عن ألفين كينارد بالاستثنائي حيث لم تتمالك الأسرة نفسها وأجهشت بالبكاء فرحا بخبر الإفراج.

وكان المتهم قد نفذ هجوما على مخبز لم يصب فيه أحد بأذى، لكن القاضي وقتها قرر الحكم عليه بالسجن مدى الحياة دون أي إمكانية أي إفراج مشروط قبلها وبرر قراره في ذلك الوقت بأن الجريمة كانت الرابعة التي ارتكبها ألفين.

وقد تمت إعادة النظر في الحكم بعد أن اطلع القاضي ديفيد كاربنتر الذي انتدب للعمل في تلك البلدة فوجد أن العقوبة كانت في غاية القسوة بالنظر للمبلغ الذي تمت سرقته وهو 50 دولارا. وقد ذكرت وسائل إعلام أمريكية أن السلوك الحسن للمتهم داخل السجن قد لعب دورا في قرار القاضي.

وأثناء جلسة النطق بالحكم، أعرب ألفين عن أسفه لما قام به معلنا تحمّله مسؤولية جريمته السابقة وقال إنه يريد ان يعمل في مهنة النجارة وأنه يريد أن يبدأ حياة جديدة مع عائلته التي ملأت ردهات المحكمة فرحا بعودة من غاب عن البيت قرابة أربعة عقود كاملة بسبب ورقة نقدية لم تتعدى الخمسين دولارا!

للمزيد :

عنف الشرطة الأمريكية مجددا في دائرة الاتهام: أسرة مراهق أسود تتهم الأمن بقتله والشرطة تقول إنه انتحر

مارتن لوثر كينغ: خمسون عاماً على رحيل الناشط الذي لم يتحقق حلمه بعد

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox