Eventsالأحداثبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

من الأرض جئنا وإليها نعود.. طريقةٌ طبيعيةٌ للدفن لتخفيف العبء عن البيئة !

طريقة للدفن صديقة للبيئة
طريقة للدفن صديقة للبيئة Copyright أسوشياتد برس
Copyright أسوشياتد برس
بقلم:  Besan Zarzar
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

الاهتمام بالبيئة حتى ولو كان الإنسان يتوقع رحيله عن هذه الأرض في أية لحظة. يبحث زوجان أستراليان مصابان بمرض عضال عن مدافن طبيعية ليشيّعا إليها بعد وفاتهما. لكنهما يرغبان في القيام بذلك دون إيذاء البيئة وبعيداً عن المقابر والمدافن التقليدية.. فماذا كانت الخيارات؟

اعلان

الاهتمام بالبيئة حتى ولو كان الإنسان يتوقع رحيله عن هذه الأرض في أية لحظة. لأن أديم الأرض من هذه الأجساد كما قال يوما شاعر الفلاسفة وفيسلوف الشعراء أبو العلاء المعرّي.

يقضي كل من الزوجين الأستراليين بام ونيل ثورن والمصابيْن بالسرطان آخر أيامهما في التفكير بالطريقة المثلى التي يودّان أن يتم دفنهما بها. فرغم خضوعهما للجلسات العلاجية من السرطان إلا ان أشد ما يؤرقهما هوأن يتم تشيعهما إلى مثواهما الأخير دون أن يتسببا في أي أذى للبيئة التي تنتج عن طرق الدفن التقليدية. لهذا بدأ الزوجان بالبحث عن خيارات للدفن تكون صديقة للبيئة.

مقبرة طبيعية وصديقة للبيئة

يرى نيل أن حرق الجثث البشرية يؤذي للبيئة لذلك يبحث عن أكفان وتوابيت قابلة للتحلل. وعليه فقد ارتأى أن يتم تكفينه بقطعة قماش قابلة للتحلل لا غير ثم يتم حفر قطعة من الحجارة ووضعها في مكان دفنه للإشارة إلى قبره.

قانونية المدافن الحيوية

بالنسبة لقوانين الدفن في ولاية تاسمانيا فإن تشريعاتها الحالية لا تمانع الدفن بالطريقة الطبيعية هذه لطالما أن الجثث مغطاة وتبعد بما لا يقل عن متر عن سطح الأرض. ولكن تبقى هنالك مخاوف من أن الطريقة الجديدة ستزيد من صعوبة إنشاء موقع جديد للدفن الطبيعي في المستقبل القريب.

وقد نجحت إحدى جماعات الضغط في مدينة أخرى في ولاية تاسمانيا في إقناع مجلسها بإصدار اقتراح بمدافن طبيعية قبل ثلاث سنوات، ولكن لم يتم تحديد الأرض بعد ما جعلها تشعر بالقلق من عدم إتمام المشروع. ويقول ليندال ثورن، وهو عضو في جماعة الضغط تلك: "هذا الاتجاه نحو المدافن الطبيعية اتجاه عالمي". ومن جهتها تقول حكومة تاسمانيا أنها منفتحة على الحوار والتشاور داعية إلى تقديم مسودة لمشروع القانون.

أما بام و زوجها فهما يعملان حالياً على تأمين كفنهما المصنوع من بذور أُعيد تدويرها. فيما لا يزال مكان الدفن الطبيعي الذي يرجوانه مجهولاً حتى اللحظة.

للمزيد:

شاهد: ترميم آلاف من الجماجم والهياكل والعظام البشرية في مستودع الموتى بجمهورية التشيك

كيف استعادت مصر "آلهة الموتى" من سويسرا؟

تابعونا على واتساب و فيسبوك:

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: تصوير جوي لحرائق "هيل فيل" المخيفة في أستراليا

أوربا: مخاطر المدافن النووية المشعة ؟

"كادت تصطدم بأحد المباني".. رحلة نجاة مثيرة لطائرة هبطت اضطراريا في سيدني