عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسؤول أمريكي: اتساع رقعة ودقة هجمات أرامكو توحي أن الضربة جاءت من الغرب والشمال الغربي لا من اليمن

Access to the comments محادثة
بقلم:  Euronews
جانب من الحريق الذي نشب إثر هجوم بطائرات مسيرة على منشأتين لشركة أرامكو السعودية العملاقة 14-09-19
جانب من الحريق الذي نشب إثر هجوم بطائرات مسيرة على منشأتين لشركة أرامكو السعودية العملاقة 14-09-19   -   حقوق النشر  رويترز
حجم النص Aa Aa

كشف مسؤول أمريكي رفيع لوكالة رويترز أن اتساع رقعة ودقة الهجمات على منشأتي شركة أرامكو النفطية العملاقة توحي أن الضربة جاءت من الغرب وشمال غرب وليس من قبل الحوثيين في اليمن. وأضاف المسؤول بقوله: إنه لا شك في هوية الجهة التي تقف وراء الهجمات فكل القرائن تشير إلى أن إيران هي المسؤولة عما حدث" حسب تعبيره.

على صعيد آخر، وفي مقابلة مع قناة فوكس نيوز الأمريكية قالت مستشارة البيت الأبيض كيليان كونواي إن واشنطن قد لا تستبعد تنفيذ ضربات انتقامية ضد مصالح إيران النفطية لحماية المصالح الأمريكية وذلك ردا على الهجمات التي استهدفت أرامكو السعودية السبت.

في الوقت نفسه، قالت كونواي إنها لا تستبعد أيضا إمكانية حدوث لقاء بين الرئيسي دونالد ترامب ونظيره الإيراني على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة معترفة بأن الهجمات "لا تساعد" على ذلك. خصوصا بعد تشكيك وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في قدرة الحوثيين على توجيه الضربة متهما طهران بأنها وراء ما حدث في البقيق وخريص.

كما أضافت المسؤولة الأمريكية أن وزارة الطاقة في إدارة ترامب مستعدة لاستعمال المخزون النفطي الأمركي إثر الهجمات على أرامكو إذا دعت الحاجة لاستقرار الإمداد النفطي العالمي.