عاجل

من هو آبي أحمد، رئيس الوزراء الأثيوبي الحائز على جائزة نوبل للسلام؟

 محادثة
من هو آبي أحمد، رئيس الوزراء الأثيوبي الحائز على جائزة نوبل للسلام؟
حقوق النشر
أ ف ب
حجم النص Aa Aa

يتحدر رئيس الوزراء الأثيوبي آبي أحمد الحائز على جائزة نوبل للسلام من عائلة قروية متواضعة، أبوه مسلم وأمه مسيحية، وقد ترعرع في بشاشا وسط غربي البلاد، في بيت لا ماء فيه ولا كهرباء، وكان يفترش الأرض بساطا حتى كبر. اليوم أحدث آبي تغييرات جذرية في بلاده، ثاني أكبر بلد إفريقي من حيث عدد السكان.

تنقية الأجواء من الداخل

منذ أن تقلد منصبه قبل سنة ونصف، زعزع آبي أحمد أسس نظام متصلب لأكثر من ربع قرن عرف خلاله بالتسلط. وبمجرد مرور ستة أشهر من تقلده المنصب، عقد آبي السلام مع الجارة إريتريا، وأطلق سراح آلاف المنشقين، واعتذر علنا عن أعمال العنف التي مارستها قوات الأمن في بلاده، كما أنه استقبل بذراعين مفتوحتين أعضاء مجموعات كانوا في المنفى، وكان سابقوه من المسؤولين يصفونهم بالارهابيين.

وخلال الفترة الوجيزة الماضية، طور آبي أحمد برنامج انفتاح لاقتصاد كانت تسيطر عليه الدولة إلى حد كبير، كما وضع كامل ثقله من أجل أن تنظيم الانتخابات التشريعة في أيار/مايو 2020، واعدا بأن تكون جامعة لكل الأطياف.

ولكن انفتاح آبي أثار أيضا المشاحنات مثلما أثار الآمال، إذ ظهرت على السطح المطامح (النزاعات) الترابية المحلية، وخلافات قديمة بين السكان ما ادى أحيانا إلى أعمال عنف دامية في مناطق عدة من البلاد.

النضال وبداية الصعود

انخرط آبي في سن المراهقة في المقاومة المسلحة ضد نظام الدكتاتور منغستو هايلي مريام، وكانت عرقية التيغرا تشكل نواة النظام بعد سقوط منغيستو سنة 1991. وقد تدرج آبي في صلب تحالف السلطة للجبهة الديمقراطية الثورية للشعب الأثيوبي، في الجهاز الأمني أولا ثم في الجانب السياسي.

وتدرج آبي في الجيش، وكان سنة 2008 من مؤسسي وكالة الاستخبارات الوطنية وفي 2010 انتقل إلى العمل السياسي، دخل اثرها البرلمان عن حزب أورومو، وفي 2015 أصبح وزيرا للعلوم والتكنولوجيا.

وفي سنة 2015 توسعت حركة احتجاجية مناهضة للحكومة في أوساك الأورومو التي يتحدر منها آبي وأمهارا. ورغم قمع الحركة فقد أزيح رئيس الوزراء هيلميريام ديسلغن، وأمام هذا الوضع عينت جبهة الديمقراطية الثورية للشعب الأثيوبي آبي لانقاذ الوضع، ليكون أول رئيس للوزراء من الأورومو.

رجل التحديات

لقد ضاعف آبي جهوده حين أمسك بالسلطة، من خلال تعديد المبادرات على الساحة الاقليمية، وفضلا إلى التقارب مع إيريتريا، فقد لعب دورا مهما في التوسط في الأزمة السياسية السودانية، وحاول أن يجدد اتفاق السلام الهش لجنوب السودان.

وسيكون التحدي المقبل للقائد الشاب تنظيم انتخابات حرة ونزيهة، سيمنحه الصندوق في حال الفوز شرعية من الناخبين.

للمزيد على يورونيوز:

مصر: مفاوضات سد النهضة بلغت طريقا مسدودا والسيسي يقول إن الدولة ملتزمة بحماية حقوقها المائية

أكواخ من الصفيح ومكاتب رسمية فارغة تحولت لمنازل النازحين الى إقليم أوروميا الإثيوبي

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox