عاجل

آخر تطورات اليوم الخامس من العملية العسكرية التركية في شمال سوريا

 محادثة
مقاتلون من الجيش السوري الحر الموالي لتركيا في أطراف بلدة رأس العين
مقاتلون من الجيش السوري الحر الموالي لتركيا في أطراف بلدة رأس العين -
حقوق النشر
أسوشياتد برس
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

الهجوم التركي على شمال وشرق سوريا يدخل يومه الخامس وسط اشتداد وطيس المعارك وسقوط المزيد من الخسائر البشرية وعشرات اآلاف من النازحين.

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية مقتل 31 من عناصرها في المعارك مع القوات الموالية لتركيا منذ السبت.

في حين أعلنت الأمم المتحدة الأحد أن القتال الدائر في شمال سوريا إثر الهجوم العسكري الذي تشنه أنقرة منذ أيام لإقامة منطقة آمنة في المنطقة قد أدى حتى الآن إلى نزوح أكثر من 130 ألف شخص من ريف رأس العين وتل أبيض بحسب أرقام المنظمة الأممية. حيث نزحوا إلى مدن وبلدات بعيدة نسبياً عن القتال الدائر حيث تم إيواؤهم في المدارس التي من المفروض أن تستقبل تلاميذ المنطقة لأخذ قسطهم من التعليم، محذرة من أن الرقم قد يصل إلى 400 ألف.

حصيلة قتلى اليوم الخامس من "نبع السلام"

على صعيد الخسائر في الأرواح، فقد فقدت قوات سوريا الديموقراطية أربعة من عناصرها في رأس العين فيما خسر حلفاء الجيش التركي نحو 17 مقاتلاً بحسب المرصد السوري المعارض. لتبلغ الحصيلة المؤقتة منذ بدء المعارك نحو 85 قتيلا من المقاتلين الأكراد فيما سقط حتى الآن نحو 378 مدنياً منذ الأربعاء الماضي، وأشار المرصد السوري إلى سقوط تسعة قتلى اليوم في قصف على رأس العين منهم خمسة مدنيين.

التوصل إلى اتفاق بين دمشق وقوات سوريا الديمقراطية

أعلنت الإدارة الذاتية الكردية التوصل إلى اتفاق مع دمشق ينص على انتشار الجيش السوري على طول الحدود مع تركيا للتصدي لهجوم أنقرة والفصائل السورية الموالية لها المستمر منذ خمسة أيام ضد مناطق سيطرتها.

وقالت الإدارة الذاتية في بيان على صفحتها على فيسبوك "لكي نمنع ونصد هذا الاعتداء فقد تم الاتفاق مع الحكومة السورية كي يدخل الجيش السوري وينتشر على طول الحدود السورية التركية لمؤازرة قوات سوريا الديموقراطية لصد هذا العدوان وتحرير المناطق التي دخلها الجيش التركي ومرتزقته المأجورون". وأضافت: "هذا الاتفاق يتيح الفرصة لتحرير باقي الأراضي والمدن السورية المحتلة من قبل الجيش التركي كعفرين" في شمال غرب حلب.

الولايات المتحدة ستجلي 1000 جندي من شمال سوريا

أعلنت الولايات المتحدة نيتها سحب نحو 1000 جندي من شمال سوريا في ظل العملية التركية الجارية هناك بحسب ما قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، واصفاً الوضع بالـ"هش" بالنسبة للجنود الأمريكيين.

وقال إسبر: "علمنا خلال الـ24 ساعة الماضية أن الأتراك ينوون تعميق هجومهم إلى الجنوب إلى مدى أكبر من مما كان مخططاً وإلى الغرب كذلك" وأضاف: "علمنا كذلك في الـ24 ساعة الماضية أن قوات سوريا الديمقراطية تتطلع لإبرام صفقة مع السوريين والروس لشن هجوم مضاد ضد الأتراك في الشمال".

إيطاليا تسعى لحظر أوربي على بيع الأسلحة لتركيا

أعلن رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي أنه سيسعى لحظر أوروبي على بيع الأسلحة لتركيا، في وقت صعدت أنقرة هجومها على المقاتلين الأكراد في شمال سوريا. وكان كونتي يتحدث عشية اجتماع في لوكسمبورغ الاثنين للجنة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي حول العملية التركية، وغداة انضمام كل من فرنسا وألمانيا وفنلندا وهولندا والنرويج لقائمة الدول التي علقت تسليم الأسلحة لتركيا على خلفية العملية.

وقالت الحكومة الإيطالية في بيان إن روما تعمل منذ السبت على فرض حظر على تصدير الأسلحة الى تركيا "في أقرب وقت"، وأضاف البيان الصادر عن مكتب كونتي أن "إيطاليا ستدفع هذه المبادرة قدما في جميع المنتديات المتعددة الأطراف وستسعى لمحاربة العملية العسكرية التركية في شمال شرق سوريا بكل أداة يسمح بها القانون الدولي". وتعد إيطاليا من الدول الرئيسية التي تزود تركيا بالسلاح.

أردوغان يؤكد السيطرة على رأس العين ومحاصرة تل أبيض

قال الرئيس التركي رجي طيب إردوغان إن عملية "نبع السلام" الجارية حالياً في شمال سوريا تتقدم وأن القوات المدعومة من تركيا تسيطر حالياً على مركز رأس العين وتطوق تل أبيض.

وأضاف في كلمة مقتضبة الأحد أن العملية ستمتد إلى عمق يصل لما بين 30 إلى 35 كيلومتراً في الأراضي السورية منوهاً أن إنشاء منطقة آمنة على طول الحدود يشكل أولوية لأنقرة، وأن بعض الدول لا تدرك أهمية هذه العملية لأمن تركيا.

وأكّد إردوغان أن التهديدات الغربية بفرض عقوبات على أنقرة وحظر تصدير الأسلحة إليها لن تدفعها لوقف عمليتها العسكرية ضد المقاتلين الأكراد في سوريا: "بعدما أطلقنا عمليتنا، واجهنا تهديدات على غرار عقوبات اقتصادية وحظر على بيع الأسلحة (لأنقرة). من يعتقدون أن بإمكانهم دفع تركيا للتراجع عبر هذه التهديدات مخطئون كثيراً".

وكانت كل من فرنسا وألمانيا قد أعلنت السبت تعليق تصدير الأسلحة إلى تركيا على خلفية عملية نبع السلام.

وأضاف الرئيس التركي أن التخطيط لهذه العملية جار منذ أشهر، قائلاً إن تركيا كانت أكثر الدول التي كافحت ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" الإرهابي.

وأكد إردوغان أنه ليس من الوارد الجلوس على طاولة واحدة وفتح قنوات الحوار مع من وصفهم الإرهابيين.

المرصد:القوات التركية والفصائل الموالية لها تسيطر على 220 كلم مربع عند الشريط الحدودي

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات التركية والفصائل الموالية لها تمكنت من السيطرة بشكل كامل على تل أبيض، وسيطرت على عدة قرى بمحور رأس العين، وبهذا تكون قد أحكمت سيطرتها على نحو 220 كلم مربع داخل الأراضي السورية انطلاقاً من غرب تل أبيض إلى غرب مدينة رأس العين وصولاً إلى الطريق الدولي الواصل بين الحسكة وحلب المعروف بـ M4، الذي تمكنت من السيطرة عليه وقطعه عند الحدود الإدارية بين محافظتي الرقة والحسكة.

وكانت وزارة الدفاع التركية قد أعلنت في تغريدة على تويتر أن قواتها سيطرت على الطريق السريع M4 ما يعني توغلا بعمق 30 إلى 35 كيلومترا داخل الأراضي السورية.

أردوغان يهاجم زعيم القبارصة الأتراك

هاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشدة زعيم القبارصة الاتراك لإبدائه انتقادا نادرا ومفاجئا لهجوم أنقرة على المقاتلين الاكراد في شمال سوريا. وقال أردوغان في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الاناضول الحكومية: "أقولها في شكل واضح: لقد تجاوز الحدود تماما".

ونقلت الصحافة التركية أن زعيم القبارصة الاتراك مصطفى اكينجي أبدى تحفظات مساء السبت عبر موقع فيسبوك وكتب "رغم تسمية العملية نبع السلام، هناك دماء تهرق وليس مياها"، داعيا الى "الحوار والدبلوماسية". وقد أثارت تصريحات اكينجي المعروف بسعيه الى تقليص ارتهان "جمهورية شمال قبرص التركية" الاقتصادي والدبلوماسي لأنقرة، استياء السلطات التركية.

ألمانيا تطالب تركيا بوقف عمليتها فوراً

أعلنت الحكومة الألمانية أن المستشارة أنجيلا ميركل طالبت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالوقف الفوري للهجوم الذي يشنه الجيش التركي على شمال وشرق سوريا منذ الأربعاء بحجة إقامة منطقة آمنة تقول أنقرة إنها ستأوي اللاجئين السوريين الذين يعيشون على الأراضي التركية.

الجيش التركي وحلفاؤه يدخلون سلوك

قال المرصد السوري إن الجيش التركي وحلفاؤه قد سيطروا على أجزاء كبيرة من بلدة سلوك في تقدم جديد لقوات أردوغان ضد المقاتلين الأكراد بقيادة قوات سوريا الديموقراطية.

وتقع سولوك على بعد 10 كيلومترات من الحدود مع تركيا جنوب شرق تل أبيض.

التقدم التركي أكده لوكالة الصحافة الفرنسية مصدرٌ تابعٌ لقوات سوريا الديموقراطية المؤلفة من فصائل عربية وكردية تسيطرة على شمال وشرق سوريا. وأضاف المصدر للوكالة أن "الأتراك يحاولون السيطرة على البلدة لكن قواتنا تشتبك معهم".

ولاتزال المعارك متواصلة على أطراف بلدة رأس العين من الجهة الغربية فيما يدور حديث عن دحر قوات سوريا الديموقراطية للمقاتلين الموالين لتركيا عن تلك البلدة التي قال الجيش التركي في وقت سابق إنه سيطر عليها.

وذكر مصدر في قوات سوريا الديموقراطية أن مقاتليه استخدموا الأنفاق لمباغتة المجموعات التي هاجمت رأس العين ما أدى لتراجعها.

وكانت مصادر إعلامية تركية قد نسبت لأنقرة رغبتها في السيطرة على شريط حدودي بمسافة 120 كيلومترا في رقعة تمتد من تل أبيض شمال سوريا حتى رأس العين في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا.

إخلاء مبنى على الجانب التركي أصابته قذيفة هاون

أصابت قذيفة هاون مبنى في بلدة أكاكالي (أقشا قلعة) الحدودية التركية، دون أن توقع إصابات، وفق ما ذكرته وكالة ديميرورين الخاصة للأنباء يوم الأحد 13 تشرين الأول/ أكتوبر.

وذكرت الوكالة أنه تم إجلاء عائلة سورية كانت تعيش في المبنى، وأظهرت لقطات فيديو الواجهة التالفة وقوات الأمن منتشرة في الشارع ودخان كثيف ونيران تتصاعد من الجانب السوري من الحدود.

وبحسب وسائل إعلام ومسؤولين أتراك فإن نحو 18 مدنياً تركياً قتلوا في القصف عبر الحدود.

الإدارة الذاتية تعلن فرار المئات من أفراد أسر داعش

أعلنت الإدارة الذاتية الكردية الأحد "فرار 785 شخصاً" من أفراد عائلات تنظيم داعش من مخيم عين عيسى للنازحين بعدما طاله قصف القوات التركية.

وأوضحت الإدارة الذاتية على حسابها على فيسبوك أن هؤلاء من أفراد عائلات عناصر تنظيم الدولة الإسلامية الأجانب، مشيرة إلى انسحاب قوى الأمن الداخلي التي تحرس المخيم منه إثر "أعمال شغب قامت بها عوائل مقاتلين تنظيم داعش إثر القصف التركي". وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان خروج هؤلاء من المخيم "تباعاً مع انسحاب عناصر الحراسة منه".

للمزيد:

فيديو: وزارة الدفاع التركية تعلن سيطرتها على رأس العين وقوات سوريا الديمقراطية تنفي

شاهد: تقدم مقاتلي المعارضة السورية المسلحة نحو تل أبيض

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox