عاجل

كيف تتعامل مدينة روتردام مع ارتفاع نسبة مستويات البحر؟

 محادثة
كيف تتعامل مدينة روتردام مع ارتفاع نسبة مستويات البحر؟
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

كان الجو هذا الصيف أكثر دفئا في كثير من الدول الأوروبية والولايات المتحدة والقطب الشمالي. ولكن الوضع لم يكن مماثلا في كل مكان- ففي هولندا النرويج والسويد وجنوب غرب روسيا وجمهوريات روسيا الوسطى، كانت درجات الحرارة أكثر برودة من المعتاد.

ويبين أحدث تقرير للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، أن مستويات سطح البحر ترتفع حاليا عند 3.6 مليمترا سنويا. ويتسارع هذا الارتفاع مع ذوبان الجليد وتوسع المحيطات بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

ميناء روتردام

تقوم سلطات الموانئ في روتردام ببناء منشآت وحواجز على الجانب الساحلي يمكنها أن تعمل في جميع الظروف المناخية تقريبا. وتستخدم هذه السدود والحواجز للحفاظ على المياه في الخليج كما أنها تختبر طرقا جديدة لإدارة المياه الإضافية سواء كانت من البحر أو المياه الجوفية أو الأمطار.

أغلقت الحواجز لمنع الفيضانات مرتين خلال 22 عاما، ولكن ومع ارتفاع منسوب سطح البحر قد يحتاج الحاجز للإغلاق أكثر من مرة في السنة. وفي كل يوم يتم إغلاق الجدار يكلف ذلك 10 ملايين يورو من الإيرادات المفقودة.

ويقول جورن بيانان- كبير مستشاري التكيف مع المناخ في مدينة روتردام:

" تشعر مدينة روتردام بارتفاع مستوى سطح البحر، ونعمل على بناء منشآت لتخزين المياه، لأن كل قطرة ماء تسقط على المدينة علينا ضخها وإلا ستبتل أقدامنا في المدينة".

الحدائق والمزارع العائمة

يمكن استعمال المياه المخزنة بإشكال متعددة، أكثرها إبداعا هي الحدائق العائمة والتي يمكن أن تحتوي على 60 لترا من المياه لكل متر مربع وتوفر التبريد والعزل الطبيعي ومكانا فريدا للزراعة الغذائية.

كما أن هناك طريقة أخرى للتكيف واكتشاف أفكار جديدة لاستخدام مخازن المياه المفتوحة هذه المزرعة العائمة حيث تعيش 35 بقرة حلوب على منصة عائمة. بعد ذلك سيتم بناء منصات عائمة لتربية الدجاج وزراعة الفواكه والخضراوات.

وتقول مينك فان وينجردن شريكة في المزرعة العائمة: "لماذا لا نقوم بإنتاج الطعام على سطح المياه المحيطة أو المتواجدة داخل المدينة. لأنك عندما تكون على المياه تكون قادرا أكثر على التكيف مع المناخ وتصعد وتنخفض مع المد والجزر".

للمزيد على يورونيوز:

المياه قد تتحول إلى سلاح بدل النفط في ليبيا

شاهد: تقنين المياه والبحث عن إكسير الحياة في الفلبين

المياه الأحفورية فرصة أخيرة أمام الأردن لمكافحة الجفاف في عمّان

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox