عاجل

بعد إعلان روحاني.. وزير النفط الإيراني يخفض التوقعات بشأن حقل النفط الجديد

 محادثة
بعد إعلان روحاني.. وزير النفط الإيراني يخفض التوقعات بشأن حقل النفط الجديد
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

خفض وزير النفط الإيراني بيجان نمدار زنقنه، الإثنين 11 تشرين الثاني/ نوفمبر، التقديرات حول حقل النفط الجديد الذي أعلن الرئيس حسن روحاني الأحد اكتشافه، مشيراً إلى أنه لن يضيف إلى الاحتياطي النفطي الايراني المثبت سوى 22 مليار برميل.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد كشف خلال خطاب الأحد 10 تشرين الثاني/ نوفمبر اكتشاف بلاده لحقل جديد يحتوي 53 مليار برميل، ما يوازي ثلث الاحتياطات المثبتة حتى اليوم.

ورغم إعلان روحاني، لم تتضح وتتأكد على الفور كمية النفط المكتشفة في الحقل الذي يقع في محافظة خوزستان الجنوبية، أو الكمية التي يمكن تطويرها تجاريًا، حتى جاء إعلان الوزير الإيراني الاثنين.

وقالت وكالة تسنيم للأنباء إن الحقل يقع في الأراضي الإيرانية على عمق 80 متراً ويغطي مساحة تبلغ 2400 كيلومتر مربع.

إيران التي تواجه عقوبات اقتصادية ألقت بظلالها على قطاع الطاقة فيها، تحتل حاليًا المرتبة الرابعة عالمياً من حيث الاحتياطيات - بعد فنزويلا والمملكة العربية السعودية وكندا - باحتياطي يبلغ 155.6 مليار برميل ، وفقاً لبيانات 2018 من BP Plc.

وقد تسببت العقوبات الأمريكية المفروضة منذ عام 2018 بخفض صادرات الخام الإيراني التي انتعشت عقب توقيع الاتفاقية النووية عام 2015.

ونقلت خدمة IRIB News الإيرانية عن روحاني قوله: ""المهم في هذا المجال هو معدل الانتعاش، أي مقدار ما يمكننا استخراجه وبيعه"، وأضاف: "ارتفاع معدل الاسترداد يعني المزيد من العائدات بالنسبة لنا."

ويأتي هذا الإعلان بعد أيام من إعلان إيران أنها ستبدأ تخصيب اليورانيوم ، ما يمثل خرقًا آخر للاتفاقية النووية الموقعة بين طهران ودول ال 5+1 عام 2015، والتي تحاول أوروبا جاهدة الحفاظ عليها برغم الانسحاب الولايات المتحدة منها وفرضها عقوبات على الجمهورية الإسلامية.

للمزيد على يورونيوز:

البنتاغون: الولايات المتحدة لا تسرق نفط سوريا

احتجاجات العراق توقف تصدير 90 ألف برميل من النفط الخام وإعادة غلق ميناء أم قصر

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox