عاجل

مواجهات بين الشرطة الجزائرية ومتظاهرين حاولوا منع تجمع لمرشح الانتخابات علي بن فليس

 محادثة
المتظاهرون يرفضون إحراء الانتخابات الرئاسية في الجزائر
المتظاهرون يرفضون إحراء الانتخابات الرئاسية في الجزائر -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

اندلعت الأربعاء مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين حاولوا منع تجمع للمرشح للانتخابات الرئاسية علي بن فليس بمدينة البويرة في شرق الجزائر، بحسب ما أوردته مصادر إعلامية محلية. وذكر صحفي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة فرنس برس "كان هناك في خارج القاعة حيث كان التجمع منتظرا، تراشق بالحجارة وإطلاق الغاز المسيل للدموع". وأضاف الصحفي الذي يرافق رئيس الحكومة الأسبق والمرشح للانتخابات في تنقلاته إنه اضطر للابتعاد عن المكان.

وبحسب العديد من الصحف والمواقع الاخبارية فإن مئات المتظاهرين تجمعوا قبل وصول علي بن فليس أمام دار الثقافة في البويرة حيث كان يفترض أن ينظم تجمعا انتخابيا.

وذكرت مواقع إخبارية وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي أن "التوتر بدأ منذ الصباح" قبل أن يعود الهدوء في نهاية اليوم.

#yekhledh_lheb_d_ukerfa_di_tuviret تخلطت الحالة في البويرة الله يستر يا خائن الأركان الخرطي

Publiée par Si Vgayet ar Tizi ay Telha Thlelli sur Mercredi 27 novembre 2019

وبالرغم من هذه الإشتباكات نظم المرشح علي بن فليس تجمعه، كما ظهر على موقع حملته على فايسبوك. وذكر بن فليس خلال كلمته خلال التجمع الذي حضره عدد قليل من مناصريه "علمت أنه قبل بداية هذا التجمع، ساد نوع من العنف. أنا آسف لذلك فقد جئت حاملا السلم والسلام".

اقرأ أيضا على يورونيوز:

ويردّد علي بن فليس رئيس الحكومة بين الفترة 2000 و2003، في كل مرة أنه أصبح معارضا منذ أن غادر منصبه بعد خلاف مع الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة. لكنه يبقى في نظر الحراك الشعبي جزءا من النظام، حيث يطالب المتظاهرون برحيله مثله مثل المرشحين الآخرين.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox