عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فرنسا أمام أكبر قضية "بيدوفيليا" في تاريخها.. طبيب مشتبه به باغتصاب مئات القصّر

محادثة
euronews_icons_loading
لورلين بيريفيت المدعية العامة الفرنسية لمدينة لوريان
لورلين بيريفيت المدعية العامة الفرنسية لمدينة لوريان   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أعلنت لورلين بيريفيت، المدعية العامة الفرنسية لمدينة لوريان (شمال غرب) اليوم، الجمعة، أن عدد ضحايا الطبيب الجرّاح المتقاعد جويل لو سكوارنِك، المحتملين، بلغ 349.

ويشبه بارتكاب لو سكوارنِك (68 عاماً) انتهاكات جنسية، بلغت حدود الاغتصاب في بعض الحالات، بحق مرضى قُصَّر وأطفال خلال ثلاثين عاماً من عمله في القطاع الطبي.

وقالت بيريفيت إن الشرطة استمعت إلى إفادات 229 شخصاً من مناطق فرنسية مختلفة، فيما رفع 197 بينهم شكاوى إلى القضاء.

وكانت المدعية أعلنت سابقاً أن عدد الضحايا المتوقع قد يبلغ 250، ما يجعل من القضية أكبر وأفظع قضية "بيدوفيليا" (اعتداء جنسي على الأطفال) في فرنسا، تذكر بقضية شنيعة أخرى، ألا وهي قضية "دوترو" البلجيكية (1996).

وتم توقيف لو سكوارنِك في أيار/مايو من العام 2017 على أن تتم محاكمته بين الثالث عشر والسابع عشر ما آذار/مارس المقبل بتهمة الاعتداء الجنسي على أربع قاصرات.

ويقول مراقبون إن لو سكوارنِك قد يسجن عشرين عاماً في حال أدانته المحكمة، غير أن الإفادات الأخيرة التي حصدتها الشرطة والشكاوى المرفوعة قد تزيد عقوبة السجن.

وعمل لو سكوارنِك في مراكز طبية مختلفة في فرنسا، وتنقل بين وسط البلاد وغربها، وعثرت الشرطة في العام 2017 في منزله على كتيبات تحتوي أسماء أطفال، كما صادرت نحو 300 ألف صورة و650 شريط فيديو وعدد مهم من الكتيبات التي أجرت تحقيقات معمقة فيها.