عاجل
This content is not available in your region

نصر الله: إخراج القوات الأميركية من المنطقة سيكون هدفنا ردا على اغتيال سليماني

محادثة
أمين عام حزب الله حسن نصر الله
أمين عام حزب الله حسن نصر الله   -  
حقوق النشر
AP Photo/Hassan Ammar, File - Hassan Ammar
حجم النص Aa Aa

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني، اليوم، الأحد، في احتفال تأبيني أقيم لقائد فيلق القدس، قاسم سليماني، في بيروت، "إننا أمام جريمة صارخة، ترامب مسؤول عنها، وهذا لا يخفى على أحد".

وأضاف نصر الله أن الهدف الأعلى لإدارة ترامب هو إسقاط نظام الجمهورية الإسلامية، وإجبارها على الدخول في مفاوضات مع واشنطن، ولكنه فشل في ذلك.

وأشار نصر الله إلى أن الولايات المتحدة الأميركية حاولت كثيراً مع إيران، بطرق مختلفة منها الضغط الاقتصادي والدفع باتجاه الاقتتال الداخلي، ولكنها فشلت في ذلك.

في الشأن الفلسطيني، قال نصر الله إن صفقة القرن "لا يتحدث فيها أحد اليوم" وفشلت بسبب صمود الشعب الفلسطيني. أمّا عن العراق، فقال نصر الله، أن ترامب "المتكبر والمتعالي"، كان يقول خلال حملته الانتخابية "إن نفط العراق هو حقنا".

أيضاً بشأن العراق، قال نصر الله إن "مشكلة" الولايات المتحدة مع سليماني كانت أيضاً بسبب موقفه من دورها في بغداد بعد انتهاء الحرب ضدّ داعش، مذكراً أيضاً أن واشنطن كان لديها مشاكل مع الحكومة العراقية بقيادة عادل عبد المهدي، بسبب مواقفها من "صفقة القرن" ولكن أيضاً بسبب مفاوضات بغداد التجارية مع الصين.

قراءة نصر الله في اغتيال سليماني

رأى نصر الله أن ترامب ليس لديه ما يقدمه من إنجازات في السياسة الخارجية للأميركية في "موسم الانتخابات"، فهو فشل في كوبا وفنزويلا وكوريا الشمالية وروسيا، متسائلاً عما يمكن أن يقدمه للأميركيين بهدف جني مكاسب انتخابية "وتبين أن القرار وقع على الحاج قاسم".

وأشار نصر الله إلى أن قاسم سليماني زاره قبل اغتياله بيوم واحد، مذكراً بأن هناك مشروعين في المنطقة، أحدهما المشروع الأميركي-الإسرائيلي "للسيطرة على خيراتنا من مياه ونفط"، وثانيهما، مشروع المقاومة.

"المواجهة بدأت"

قال نصر الله إن المواجهة مع الولايات المتحدة بدأت منذ اللحظة الأولى، إذ جاءت بيانات المسؤولين الإيرانيين واضحة، كذلك نزل الشعب الإيراني بشكل عفوي في كل المدن الإيرانية للمشاركة في التشييع.

وأضاف نصر الله أن أكبر أهداف العملية الأميركي باغتيال سليماني سقطت بظرف ساعات، حيث لم يبدِ الإيرانيون "تضعضعاً" بل إصراراً على الرد على الضربة الجوية.

عراقياً دعا نصر الله البرلمان العراقي إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة "للانتهاء من الوجود العسكري الأميركي"، مضيفاً أن فصائل المقاومة العراقية لن "تبقي جندياً أميركياً واحداً على الأراضي العراقية".

"سليماني ليس قضية إيرانية"

قال نصر الله إن إيران لن تطلب من حلفائها المقاومين القيام بعمل معين للرد على "حدث الاغتيال" ولكن على قوى المقاومة أن تقرر كيف ستتصرف ردّاً على الخطوة الأميركية، وأن كلّ جهة من محور المقاومة تختار الطريقة المناسبة للرد.

وتحدث نصر الله عما سمّاه "القصاص العادل" مضيفاً أن جميع الأطراف المقاومة يجب أن تذهب في هذا الاتجاه، مضيفاً أنه ليس هناك من ندّ لقاسم سليماني لإنزال القصاص به.

وأشار نصر الله إلى أن "القواعد العسكرية الأميركية والبوارج العسكرية الأميركية وكل ضابط وجندي وعسكري أميركي في منطقتنا وأراضينا يمثلون أهدافاً للرد".

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox