عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السعودية تعتقل "أخطر مطلوب إرهابي" في القطيف ذات الأكثرية الشيعية

Access to the comments محادثة
السعودية تعتقل "أخطر مطلوب إرهابي" في القطيف ذات الأكثرية الشيعية
حقوق النشر  ويكيبيديا
حجم النص Aa Aa

ألقت السلطات السعودية الثلاثاء القبض على "أخطر مطلوب إرهابي" في محافظة القطيف (شرق)، ذات الأكثرية الشيعية، متّهم خصوصاً بإطلاق النار على عناصر من قوات الأمن، بحسب ما أفاد التلفزيون الرسمي.

والمنطقة الشرقية الغنية بالنفط والتي تتركّز فيها الأقليّة الشيعية في المملكة تشهد اضطرابات أمنية منذ 2011 حين اندلعت فيها حركة احتجاج قوية.

وقالت قناة الإخبارية التلفزيونية الرسمية إنّ قوات الأمن ألقت القبض على "أخطر مطلوب إرهابي" في القطيف ويدعى محمد بن حسين علي آل عمّار.

وأوضحت القناة أنّ المطلوب متّهم بالتورّط في عدد من الهجمات المسلّحة التي استهدفت قوات الأمن في المملكة إضافة إلى جرائم سرقة وسطو مسلح.

وأفاد أحد سكّان القطيف عن حصول "إطلاق نار كثيف" خلال عملية القبض على آل عمّار.

ولم يتّضح في الحال ما إذا سقط خلال توقيف المطلوب جرحى أو قتلى.

ويأتي اعتقال هذا المطلوب وسط تصاعد في حدّة التوتّرات الإقليمية منذ مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني بغارة جوية أميركية استهدفته في بغداد الأسبوع الماضي.

ويعتبر مسؤولون أميركيون أنّ المملكة ذات الغالبية السنية تواجه "خطراً كبيراً" باحتمال تعرّضها لهجمات انتقامية بعد أن توعّدت إيران الشيعية بالانتقام لدماء سليماني.

وتشهد المنطقة الشرقية اضطرابات أمنية متفاوتة الخطورة منذ 2011 عندما خرج متظاهرون إلى الشوارع مدفوعين بالثورات التي اندلعت في دول عربية عدة خلال "الربيع العربي".

وطالب المتظاهرون يومها بوضع حدّ لما يقولون إنّه تمييز سلبي يتعرّضون له من جانب الحكومة، وهي تهمة تنفيها الرياض.

وأعدم الوجه المعروف لتلك الاحتجاجات رجل الدين الشيعي نمر النمر الذي كان ينتقد بشدة السلطات، في كانون الثاني/يناير 2016 بعد إدانته بتهمة "الإرهاب". وأدّى إعدامه إلى أزمة دبلوماسية بين الرياض وطهران.

وتشير تقديرات إلى أنّ الأقليّة الشيعية في المملكة تشكّل ما بين 10 و15 بالمئة من السعوديين البالغ عددهم 22 مليون نسمة، علماً بأنّ السلطات لا تنشر إحصاءات بهذا الصدد.