عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الفاتيكان يعين سفيراً جديداً في فرنسا عقب اتهام السفير السابق بالتحرش الجنسي

Access to the comments محادثة
البابا فرانسيس
البابا فرانسيس   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

عيّن البابا فرنسيس سفيراً جديداً في فرنسا السبت 11 كانون الثاني/ يناير، بعد استقالة سلفه الذي حققت معه الشرطة على خلفية اتهامات تتعلق باعتداء جنسي.

وأعلن الفاتيكان أن السفير الجديد هو رئيس الأساقفة الإيطالي سيليستينو ميغليوري (67 عامًا) الذي كان السفير البابوي لدى روسيا.

ويخلف السفير الجديد لويجي فينتورا، الذي استقال في كانون الأول/ديسمبر نظراً لبلوغه الحد الأقصى للعمر المسموح به لتولي هذا المنصب.

وجُرّد فينتورا من حصانته الدبلوماسية في تموز/يوليو في خطوة غير مسبوقة من الفاتيكان، الذي يواجه رجال دين تابعين له موجة من الاتهامات بارتكاب انتهاكات جنسية.

وحققت السلطات الفرنسية في نيسان/أبريل مع فينتورا واجتمع المحققون مع الجهات التي أبلغت عنه لكنه نفى الاتهامات.

وأفاد مصدر مطلع لفرانس برس الشهر الماضي أن التحقيق الفرنسي لا يزال مستمراً.

ويواجه فينتورا شكاوى تقدّم بها أربعة رجال، اتّهمه ثلاثة منهم بالاعتداء الجنسي. واتهم بلمس مسؤول في مكتب رئيس بلدية باريس بشكل غير لائق خلال مناسبة في كانون الثاني/يناير العام الماضي.

وأبلغ شخصان كذلك عن حوادث مشابهة يشتبه بأنها وقعت العام الماضي مثل "حركات مشابهة" ولمس بشكل غير لائق.

وتقدّم رجل آخر في أوتاوا بشكوى تتعلق بحادثة وقعت في 2008 عندما كان فينتورا السفير البابوي في كندا.