عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

غصن يطالب رينو بـ15 مليون يورو كأسهم وقرابة المليون كمعاش تقاعدي

 رجل الأعمال اللبناني البرازيلي الفرنسي كارلوس غصن
 رجل الأعمال اللبناني البرازيلي الفرنسي كارلوس غصن   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

بدأ رجل الأعمال البرازيلي الفرنسي اللبناني كارلوس غصن الذي فر من اليابان معركة قانونية مع شركة صناعة السيارات الفرنسية رينو للمطالبة بمعاش تقاعدي سنوي يصل إلى حوالي 800 ألف يورو بالإضافة إلى 15 مليون يورو كحصته من أسهم الشركة.

وتحدى رجل الأعمال الهارب رينو في المحكمة، بعد أن أعلنت الشركة العام الماضي أنه فقد حقوقه في معاشه لأنه يُعتقد أنه استقال من منصبه أثناء وجوده رهن الاحتجاز في اليابان.

وشغل كارلوس غصن منصب الرئيس التنفيذي لتحالف نيسان-رينو وميتسوبيشي للسيارات.

واعتبر مجلس إدارة شركة رينو أن الرئيس التنفيذي السابق فقد حقوقه في الأسهم المخصصة له بين عامي 2015 و 2018.

وكان ذلك تبعا لبند في عقد تسوية ينص على استفادة غصن من حقوقه أثناء تواجده بالمنصب في الشركة بعد أربع سنوات من تخصيصها "إلا في حالة التقاعد"، ووفق البند يكون غصن قد فقد حصته من الأسهم بقيمة 15.5 مليون يورو.

ورفض الرئيس التنفيذي السابق لرينو التفسير بأنه استقال من منصبه وأنه جر رينو إلى محكمة العمل الفرنسية والمحكمة التجارية.

وذكر غصن الأربعاء الماضي، في مؤتمر صحفي في بيروت من أن "لديّ حقوق تجاه نيسان ورينو لم تُحترم، واعتزم المطالبة بها في المحكمة".

قال في مقابلة بثت على التلفزيون الفرنسي "لم أستقيل على الإطلاق، لقد انسحبت من وظيفتي للسماح لرينو بالعمل في يناير وكنت في السجن".

وأضاف "لم أستطع ترك رينو مشلولة بسبب موقف مثل هذا".

وقد أثارت مطالبه في التقاعد انتقادات من مسؤولي النقابات في فرنسا، البلد الذي شهد أسابيع من الاضطرابات الاجتماعية حول الإصلاحات المقترحة لنظام المعاشات التقاعدية المعقدة.

وسجن كارلونس غصن في اليابان لاتهامه بارتكاب مخالفات مالية وتهرب ضريبي، ومع اقتراب نهاية العام 2019، هرب الرئيس السابق لتحالف رينو-نيسان-ميتسوبيشي من اليابان عائداً إلى بلده الأم لبنان، بعدما خرج من السجن بكفالة.