عاجل
This content is not available in your region

بطولة أستراليا للتنس: نادال يضرب بقوة وشارابوفا خاضت على الأرجح مشاركتها الأخيرة

محادثة
بطولة أستراليا للتنس: نادال يضرب بقوة وشارابوفا خاضت على الأرجح مشاركتها الأخيرة
حقوق النشر
أ ب
حجم النص Aa Aa

ضرب الإسباني رافايل نادال، المصنف أول ووصيف البطل، بقوة في مستهل مسعاه لمعادلة رقم غريمه السويسري روجيه فيدرر من حيث عدد الألقاب الكبرى (20)، وتأهل الى الدور الثاني من بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى التي شهدت الثلاثاء على الأرجح المباراة الأخيرة للروسية ماريا شارابوفا في ملبورن بعد انتهاء مشوارها عند الحاجز الأول.

وتغلب نادال على البوليفي هوغو ديليين 6-2 و6-3 و6-صفر، ليتجاوز الدور الأول للمرة الرابعة عشرة من أصل 15 مشاركة (خرج من هذا الدور مرة واحدة عام 2016 على يد مواطنه فرناندو فرداسكو).

ولم يجد نادال، الساعي لإحراز لقب البطولة الأسترالية للمرة الثانية فقط في مسيرته (بعد 2009) والذي يواجه إحتمال لقاء صعب في ربع النهائي النمسوي دومينيك ثييم الخامس، صعوبة تذكر في حسم مباراته مع البوليفي المصنف 73 عالميا، منهيا اللقاء في ساعتين ودقيقتين.

واعتبر نادال الذي وصل الى نهائي البطولة الأسترالية أربع مرات أعوام 2012 (خسر أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش) و2014 (خسر أمام السويسري ستانيسلاس فافرينكا) و2017 (خسر أمام فيدرر) و2019 (خسر أمام ديوكوفيتش)، أنه "بالنسبة لي، هذه بداية إيجابية. ما يريده المرء هو الفوز في الدور الأول، والأفضل إذا تحقق ذلك بثلاث مجموعات".

وتابع "هذا الملعب (رود لايفر أرينا) يمنحني الكثير من الطاقة الإيجابية)".

وعن مباراته مع ديليين، قال نادال "عانى في الأشواط الخمسة الأولى لكنه حصل على فرص للفوز ببضعة أشواط. إنه مقاتل وشخص رائع".

ويلتقي الإسباني البالغ 33 عاما في الدور الثاني الفائز من مباراة الأرجنتيني فيديريكو ديلبونيس والبرتغالي جواو سوزا.

واحتاج ثييم، المصنف خامسا ووصيف بطل رولان غاروس للموسمين الماضيين، الى ساعتين ودقيقة للفوز على الفرنسي أدريان مانارينو 6-3 و7-5 و6-2 والتأهل حيث يلتقي الفائز من لقاء الأسترالي أليكس بولت المشارك ببطاقة دعوة والإسباني ألبرت راموس-فينولاس.

وعلى الرغم من تحقيقه فوزه الثامن على مانارينو من أصل ثماني مواجهات بينهما، إعتبر ثييم أن المباريات "تكون دائما صعبة جدا ضد أدريان. إنه لاعب موهوب جدا وبالتالي أنا سعيد لتواجدي في الدور الثاني".

وتأهل أيضا الإسباني روبرتو باوتسيتا-آغوت التاسع بفوزه على مواطنه فيليسيانو لوبيز 6-2 و6-2 و7-5، فيما تغلب الكرواتي مارين سيليتش، بطل فلاشينغ ميدوز لعام 2014 ووصيف أستراليا المفتوحة لعام 2018 وويمبلدون لعام 2017، على الفرنسي كورنتان موتيه دون عناء يذكر 6-3 و6-2 و6-4.

وبلغ الدور الثاني أيضا فافرينكا للمرة الخامسة عشرة على التوالي (وهي أفضل نتيجة له فوزه باللقب عام 2014)، بتغلبه على البوسني دامير دزومهور بصعوبة 7-5 و6-7 (4-7) و6-4 و6-4، فيما إنتهى مشوار الفرنسي جو ويلفريد تسونغا، وصيف بطل 2008، باكرا بانسحابه من مباراته مع الأسترالي أليكسي بوبيرين للاصابة في بداية المجموعة الرابعة، وذلك بعد أن حسم الأولى 7-6 (7-5) قبل أن يخسر الثانية والثالثة دون مقاومة 2-6 و1-6 تواليا.

وعند السيدات، إحتاجت التشيكية كارولينا بليشكوفا، المصنفة ثانية ووصيفة بطلة فلاشينغ ميدوز لعام 2016، الى ساعة و24 دقيقة لتحجز بطاقتها إلى الدور الثاني للموسم السابع على التوالي (أفضل نتيجة لها وصولها الى دور الأربعة العام الماضي)، بالفوز على الفرنسية كريستينا ملادينوفيتش 6-1 و7-5.

وقالت التشيكية: "لقد بدأت المباراة بشكل جيد لكن بدا جليا أنها (ملادينوفيتش) رفعت مستواها في المجموعة الثانية، ما جعل المواجهة متقاربة الى هذا الحد"، مقرة بأنها كانت متوترة في بداية اللقاء "لكن هذا أمر طبيعي في بداية البطولة".

وتلتقي بليشكوفا في الدور المقبل الألمانية لاورا سيغيموند التي تغلبت على الأميركية كوكو فانديفيغيه المشاركة ببطاقة دعوة 6-1 و6-4.

كما تأهلت السويسرية بليندا بنسيتش السادسة بفوزها على السلوفاكية كارولينا شمييدلوفا 6-3 و7-5، والأميركية ماديسون كيز العاشرة بفوزها على الروسية داريا كاستاكينا 6-3 و6-1.

وكان اليوم الثاني من البطولة الأسترالية حزينا بالنسبة لشارابوفا التي خاضت على الأرجح مباراتها الأخيرة في ملبورن، حيث توجت بطلة عام 2008 ووصلت إلى النهائي عامي 2012 و2015، إذ انتهى مشوار ابنة الـ32 عاما عند الدور الأول للبطولة الكبرى الثالثة تواليا بخسارتها أمام الكرواتية دونا فيكيتش التاسعة عشرة دون مقاومة 3-6 و4-6.

وكشفت الروسية الفائزة بخمسة ألقاب كبرى، لكن آخرها يعود الى عام 2014 في رولان غاروس، أنها ليست متأكدة من إمكانية العودة إلى البطولة الأسترالية التي شاركت فيها ببطاقة دعوة.

وفي ردها على سؤال لوكالة فرانس برس حول عودتها الى ملبورن العام المقبل، قالت شارابوفا التي ستتراجع في تصنيف المحترفات الى المركز 350 بعد خروجها المبكر "لا أعلم، لا أعلم. من الصعب جدا علي أن أجزم ما سيحصل بعد 12 شهرا من الآن".

وتابعت "بكل صراحة، لو كنت أعلم الجواب، لقلته لكم. لن أفكر برزنامتي انطلاقا من هنا".

ولم تخرج شارابوفا التي تراجع مستواها كثيرا بعد الإيقاف لـ15 شهرا بسبب التنشط والإصابات المتلاحقة، من الدور الأول للبطولة الأسترالية منذ عام 2010، لكنها بدأت تعتاد على هذا الأمر في الغراند سلام بعد أن اختبرت هذه الخيبة للمشاركة الثالثة تواليا، في حين تبقى أفضل نتيجة لها منذ تتويجها بلقبها الخامس الأخير عام 2014، وصولها مرة واحدة إلى النهائي عام 2015 في ملبورن.

ورفضت الروسية أن تلقي باللوم على الأوجاع التي عانت منها في كتفها خلال الأشهر الأخيرة، موضحة "بإمكاني التحدث عن معاناتي والأمور التي مررت بها بسبب كتفي، لكنها ليست شخصيتي".

ولم تشارك شارابوفا في أي دورة رسمية منذ خسارتها أمام غريمتها الأميركية سيرينا وليامس في الدور الأول لبطولة فلاشينغ ميدوز في أغسطس الماضي، وعادت الى المشاركة هذا الشهر في دورة بريزبين، لكنها ودعت أيضا من الدور الأول على يد الأمريكية الأخرى جنيفر برايدي.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox