عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اتهامات بالعنصرية بعد حذف ناشطة أوغندية من صورة جمعتها بنشطاء للبيئة في دافوس

محادثة
اتهامات بالعنصرية بعد حذف ناشطة أوغندية من صورة جمعتها بنشطاء للبيئة في دافوس
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

اتهمت الناشطة البيئية الأوغندية فانيسا ناكاتي وكالة أسوشيتد برس الأمريكية بالعنصرية بعدما قامت بحذفها من صورة جمعتها بناشطات أخريات بعد مؤتمر صحفي عقدنه سوياً على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في منتجع دافوس السويسري.

وجمعت الصورة الأصلية فانيسا بالناشطات غريتا تونبرغ ولوكينا تيلى ولويزا نويباور وإيزابيل أكسلسون ولكنها فوجئت برؤيتها منشورة دون وجودها بجانبهن.

أ ب
الصورة الأصليةأ ب
أ ب
الصورة بعد حذف فانيساأ ب

ونشرت فانيسا فيديو مطول على حسابها بموقع تويتر بكت فيه وعبرت عن حزنها العميق تجاه ما وصفته بـ"الشعور بالعنصرية".

وقالت فانيسا في الفيديو: "نحن لا نستحق هذا. إفريقيا هي أقل الدول التي تنبعث منها الكربونات، لكننا الأكثر تضرراً من أزمة المناخ. أنت تمحو أصواتنا لن تغير أي شيء. إن محو قصصنا لن يغير شيئًا ".

ودافع عدد من نشطاء البيئة عن فانيسا وحق إفريقيا في التعبير والكفاح من أجل محاربة التغير المناخي فقال الناشط الإيرلندي ثيو كولن-موس إنه "من المخجل ليس فقط تجاهل إفريقيا، بل تعمد حذف (فانيسا) من الصورة".

ودافع مدير قسم التصوير في الوكالة عن أسوشيتد برس بالقول إن فانيسا "حُذفت لأغراض تحريرية بحتة" كما اعادت الوكالة نشر الصورة الأصلية بوجود فانيسا.