عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

معرض ومؤتمر "الصحة العربي" 2020: الإنتقال من الرعاية الصحية الطبية إلى الوقائية

euronews_icons_loading
معرض ومؤتمر "الصحة العربي" 2020: الإنتقال من الرعاية الصحية الطبية إلى الوقائية
حقوق النشر  euronews
حجم النص Aa Aa

"الوقاية من الأمراض والكشف عنها ووقف انتشار الإصابات الناجمة عنها كفيروس كورونا، تحديات رئيسية تمت مناقشتها في دبي، خلال الدورة ال 45 لمعرض الصحة العربي والذي حضره 55 ألف مشارك من 159 دولة. السؤال هو: كيف يتنكن الذكاء الاصطناعي من تغيير قطاع الرعاية الصحية؟"

لمعرفة التفاصيل توجه صحفي يورونيوز جيمس أوهغان إلى معرض الصحة العربي 202 والتقى بععد من المعنيين.

أظهر لنا فيروس كورونا هشاشة نظامنا الصحي العالمي. أحد مفاتيح وقف انتشار هذه الإصابات هو تعزيز التواصل بين المنظمات الصحية. هذا هو الموضوع الذي تمت مناقشته هنا في معرض الصحة العربي 2020 في أبو ظبي.

الذكاء الاصطناعي، من خلال ربط بيانات الجهات الصحية الفاعلة، يساعد على الاستجابة وبسرعة في حالة حدوث أزمة.

"كأطباء في حالات الطوارئ، غالبًا ما نكون في الخطوط الأمامية. سأقدم لك مثالًا على فائدة التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي في حالة حدوث وباء من هذا النوع - كفيروس كورونا، والانفلونزا الموسمية أيضاً - حين يتم إعلام منظمة كمنظمة الصحة العالمية عن انتشار فيروسات جديدة، يمكن للذكاء الاصطناعي أن يوفر لنا فرصة للإبلاغ عن هذه الأعراض غير العادية قبل أن يبدأ المتخصصون والخدمات الصحية بادراكها مما يساعد على توقع هذا النوع من الوباء ربما قبل شهر قبل تفاقمه "، يقول الدكتور جاك كوبرسي - معهد طب الطوارئ، مستشفى كليفلاند في أبو ظبي.

يورونيوز

شارك 55 ألف شخص من 159 دولة في هذا المعرض المقام هنا في دبي لعرض التقنيات المتغيرة والحديثة والتعرف عليها والتي ستعمل على تغيير الرعاية الصحية لنتعرف على بعض منها.

سيارات إسعاف ذكية

قريباً، سيارات ذاتية القيادة ستصل إلى منزل المريض بمجرد تعثر حالته الصحية.

تسمى سيارة اسعاف ذكية. المرضى المعرضين لخطر كبير سيرتدون أجهزة محمولة تراقب صحتهم، عندما يحدث شيء للمريض، سترسل الأجهزة جميع المعلومات الحيوية إلى النظام وإلى المستشفى بحيث يمكن للطبيب مراقبة حالة المريض على مدار 24 ساعة . مستقبلاً، ستكون سيارة الإسعاف مستقلة، وسوف تذهب مباشرة إلى المريض. في الطريق إلى المستشفى، ستتحول جميع الأضواء إلى اللون الأخضر مع اقتراب السيارة. عندما يكون المريض على متن سيارة الإسعاف، ستراقب الكاميرات عالية الدقة وجه المريض وتنقل جميع البيانات المهمة إلى خدمات الطوارئ للتمكن من مساعدته. خلال الرحلة إلى المستشفى، سيكون هناك طبيب افتراضي "، يقول الدكتور راشد الهاشمي، عضو مجلس الشباب، وزارة الصحة لإماراتية.

يورونيوز

يقوم الذكاء الاصطناعي بتثبيت اجهزة تسجل المعلومات الحيوية بشكل دائم.

"يمكن وضع أجهزة تحت الجلد ومراقبة مرضى القلب عن بعد حتى في المنزل. قمنا بزرع هذا الجهاز في جسم ثلاثين مريضًا. أحدهم كان في لندن، لاحظنا حدوث خلل في قلبه، اتصلنا به وطلبنا منه الذهاب إلى المستشفى على الفور وتمكنا من انقاذه"، تقول الدكورة نور المهيري رئيسة قسم الخدمات الطبية، قسم المستشفى، وزارة الصحة ووقاية المجتمع.العربية المتحدة.

يورونيوز

إستخدام الخلايا الجذعية لتجديد خلايا القلب

تقدم آخر: من الممكن اليوم إعادة نمو خلايا القلب التالفة. "حين يتعلق الأمر بالعلاج، تعاونا مع جامعة أوساكا حيث أجروا دراسة على خلايا جذعية ولدَت خلايا القلب. يمكن استخدام الخلايا الجذعية لتجديد خلايا القلب. إنها واحدة من أحدث التقنيات في علاج القلب، بالشراكة مع اليابان، سنقوم بإجراء دراسة سريرية هنا مع وزارة الصحة "، تؤكد الدكتورة نور المهيري - رئيسة قسم الخدمات الطبية، قسم المستشفى، وزارة الصحة ووقاية المجتمع، الإمارات العربية المتحدة.

التحليل البصري للجروح بفضل - التعلم الآلي - يساعد متخصصي الرعاية على اختيار العلاج المناسب.

هذا الجهاز يراقب عملية شفاء قدم لمريض بالسكري. يعطينا النتائج في ثلاثين ثانية.بمجرد إجراء مسح للجرح. يحتوي الجهاز على معلومات عن المريض للسنوات الخمس عشرة الماضية، وسيقارن وضع الإصابات القديمة ويحلل المشكلة. بهذه الطريقة ، يمكن تجنب مضاعفات مرض السكري كالبتر مثلاً "، تقول الدتورة حليمة الشحي، مديرة وحدة الطوارئ، وزارة الصحة والوقاية، الإمارات العربية المتحدة.

يورونيوز

"سواءً تعلق الأمر بالذكاء الإصطناعي أو بطرق جديدة لتحليل حالة المرضى وعلاجهم ، التقنيات التي كانت في مخيلتنا قبل سنوات أصبحت الآن حقيقة واقعة"، يقول الدكتور جاك كوبرسي، رئيس معهد طب الطوارئ ، مستشفى كليفلاند، أبو ظبي.

تسعى كل هذه التقنيات إلى تحقيق الهدف نفسه وهو الإنتقال من الرعاية الصحية الطبية إلى الوقائية.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox