عاجل
This content is not available in your region

شاهد: آلات الرقن في المغرب تصمد أمام التكنولوجيا الرقمية

محادثة
euronews_icons_loading
آلات الرقن في المغرب تصمد أمام التكنولوجيات الحديثة.
آلات الرقن في المغرب تصمد أمام التكنولوجيات الحديثة.   -  
حقوق النشر
الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون الإسباني
حجم النص Aa Aa

في المغرب حيث ما تزال نسبة الأمية مرتفعة، يواصل الناسخون على آلات الرقن مساعدة آلاف الأشخاص على كتابة الرسائل، ما جعل هذه المهنة قليلة الكلفة، تصمد أمام اكتساح التكنولوجيا الرقمية مجالات حياتنا اليومية والمهنية.

وفي سوق الرباط تتعدد الحرف والمعاملات التجارية، واللافت للنظر أن الانترنت والتطبيقات الرقمية بمختلف أنواعها، لم تسكت صوت آلة الرقن التي يعمل عليها الناسخ سعيد، الذي يمارس مهنته ككاتب عمومي على الآلة الراقنة، باللغتين العربية والفرنسية منذ أكثر من 40 عاما.

ويحذق سعيد أساليب مختلفة للكتابة، تختلف باختلاف الطرف المتلقي للرسالة، إذا كان مصلحة إدارية أو واحدا من أفراد العائلة أو غيره.

ويقدم الكتاب العموميون خدماتهم لا للفقراء أو الاميين فقط، وإنما لعديد المغاربة لأن قسما كبيرا من الإدارة في المملكة لم يشهد الرقمنة بعد.

ولا توجد في السوق طوابير طويلة أمام هذه الخدمة مثلما كان الحال في الماضي، ولكن ما دام هناك أناس لا يجدون الكلمات المناسبة لرسائلهم، فإن الشوارع الخاصة بالكتاب العموميين ستستمر.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox