عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الدالاي لاما زعيما روحيا لسكان التبت لثمانية عقود

محادثة
دالاي لاما خلال حضوره اجتماعا حاشدا في الهند. 2019/12/07
دالاي لاما خلال حضوره اجتماعا حاشدا في الهند. 2019/12/07   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

يحتفل الدالاي لاما السبت بمرور ثمانين عاما على اختياره زعيما روحيا لبوذيي التيبت، المهمة التي أدى الجزء ألأكبر منها في المنفى، مع تعرضه لانتقادات متواصلة من الصين.

ومنذ 1959 يخاطب الزعيم البوذي التيبتيين المقيمين في المنفى، من مدينة دارامسالا الهندية على سفح جبال الهيمالايا، لكنه يبقى على الرغم من كل العراقيل، الوجه المعترف به دوليا لاستقلال التيبت التي أصبحت مقاطعة صينية في 1959.

وبعد أن كان مفعماً بالحيوية والنشاط، خفف الدالاي لاما الرابع عشر حائز جائزة نوبل للسلام في 1989، من وتيرة تحركاته مؤخرا بعد أن أدخل في نيسان/ابريل إلى المستشفى لإصابته بالتهاب رئوي.

لكن مكانة الدالاي لاما تهتز بسبب التأثير المتزايد للصين، والإجراءات الانتقامية التي تفرضها على الذين يحاولون التقرب من الزعيم البوذي المسن. وتتهم بكين الدالاي لاما (84 عاما) بالسعي إلى تقسيم الصين وتعتبره "ذئبا بثوب كاهن".

لا احتفالات هذه السنة

لن تجري احتفالات في هذه المناسبة، كما أعلن مكتب الدالاي لاما الذي ألغى تجمعا لأتباعه، كان مقررا في آذار/مارس بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد.

والدالاي لاما واسمه لامو دوندوب، ولد في السادس من تموز/يوليو 1935 لأبوين مزارعين على تلال شمال شرق التيبت، وكان في السنة الثانية من عمره عندما وصلت بعثة تبحث عن زعيم روحي جديد للتيبت.

وبما أنه تمكن من تحديد أشياء كانت تعود إلى الدالاي لاما الثالث عشر الذي توفي في 1933، اختير ليخلفه، وقد فصل عن عائلته ونقل إلى دير ثم إلى لاسا، حيث تلقى تعليما دينيا وفلسفيا في أجواء تقشف، قبل أن يعلن الدالاي لاما الرابع عشر في 1939.

وفي 1950 عندما كان في الخامسة عشرة من العمر، نصب على عجل رئيسا لدولة التيبت بعد دخول الجيش الصيني إليها. وعلى الرغم من جهوده لحماية التيبتيين، اضطر للهرب في 1959 إلى الهند المجاورة، إثر قمع الجيش الصيني العنيف للمتظاهرين التيبتيين.

مطالبة بالحكم الذاتي

ومنذ ذلك الحين يسعى الدالاي لاما على رأس حكومة في المنفى، إلى التوصل إلى تسوية مع الصين كانت ترتكز أولا على مطلب الاستقلال، الذي تحول تدريجيا على مر السنين إلى مطلب حكم ذاتي أوسع.

ويدرك الناشطون البوذيون وبكين على حد سواء، أن وفاة أشهر كاهن بوذي في العالم يمكن أن توقف المساعي لحكم ذاتي، لهذه المنطقة الواقعة في الهيمالايا، والطريقة التي يتم اختيار خليفة له عبرها مطروحة للنقاش أيضا.

فبوذيو التيبت يختارون تقليديا الدالاي لاما في إطار بحث شعائري يمكن أن يستغرق سنوات، مع بعثة متنقلة تبحث عن إشارات من طفل يمكن أن يجسد آخر زعيم روحي.

لكن الدالاي لاما الرابع عشر يمكن أن يقرر اتباع إجراءات غير تقليدية، تمنع الصين من التدخل، فهو يستطيع أن يختار بنفسه وهو على قيد الحياة خليفته، وقد يكون طفلة، أو يعلن أنه الدالاي لاما الأخير.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox