عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: نساء يتحدين التحرش بناد خاص للدراجات النارية في فنزويلا

محادثة
euronews_icons_loading
شاهد: نساء يتحدين التحرش بناد خاص للدراجات النارية في فنزويلا
حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

تحدى عدد من عاشقات قيادة الدراجات النارية في فنزويلا النظرة المجتمعية لهن بتأسيس ناد خاص للسيدات وذلك بعدما رفضت أندية الرجال القبول بهن.

وفي بلد يرتفع فيه معدل الجريمة وسط الأعباء الاقتصادية الطاحنة، عادة ما تكون النساء عرضة للتحرشات اللفظية والجسدية وخاصة من يقدن الدرجات النارية.

وتقول آنا موسكيرا، مؤسسة نادي "راتغيرلز" لراكبات الدرجات النارية، إنها اعتادت على تلقي تعليقات ذكورية مثل "هذه الدراجة كبيرة عليكِ".

وتضيف: "تحدث لنا أمور مجنونة أثناء قيادتنا للدراجات في الشوارع... في بعض الأحيان أفضل القيادة وكأنني أبدو كالرجال من أجل الحماية".

أ ف ب
أعضاء نادي "راتغيرلز"أ ف بFEDERICO PARRA

وطبقاً لإحصاءات الحكومة الفنزويلية، يصل معدل جرائم القتل في البلاد إلى 21 جريمة بين كل 100 ألف مواطن.

وأسست موسكيرا (32 عاماً) النادي الخاص بالنساء عام 2014 وذلك بعد طردهن من نادي "راتا" الذي قرر مؤسسوه أن تقتصر العضوية على الرجال فقط.

وحاول لصوص سرقة دراجة موسكيرا في ثلاث مناسبات سابقة وهو ما يدفعها للتركيز على القيادة كمجموعة واحدة هي وزميلاتها بالنادي من أجل حمايتهن الجماعية.

شعور بالقوة

وتقول مارييليتزا سانشيز (48 عاماً) إن انتمائها للنادي أعطاها الشعور بالقوة بعد سنوات عانت خلالها من مضايقات الرجال في المواصلات العامة.

ورفض زوج سانشيز قيادتها للدراجات النارية في بداية الأمر قبل أن يقتنع بها كبديل آمن لها.

وتضيف: "قيادة الدراجة النارية تمنحني شعوراً فريداً بالحرية والسيطرة والقوة. أشعر أنني أقوى عندما أكون على دراجتي النارية".

ا ف ب