عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: مدينة ألعاب "ونتر وندرلاند" رمز لسياسة الترفيه والانفتاح في المملكة

محادثة
euronews_icons_loading
شاهد: مدينة ألعاب "ونتر وندرلاند" رمز لسياسة الترفيه والانفتاح في المملكة
حقوق النشر  Jill Wellington de Pixabay
حجم النص Aa Aa

في شمال الرياض، تستقطب مدينة ملاهي "ونتر وندرلاند" آلاف الزوار يوميا ويختلط فيها الذكور والإناث والكبار والصغار في ظاهرة لم تكن مألوفة حتى أشهر قليلة، فتحولت رمزا لسياسة الانفتاح والترفيه الجديدة في المملكة بعد عشرات من السنين التي اعتاد فيها السعوديون أن يسافروا خارج المملكة لقضاء إجازاتهم السنوية وتمضية أوقات ممتعة والترفيه عن النفس إلى جانب نسائهم وأطفالهم.

وتندرج المدينة التي تمتد على مسافة 200 ألف متر مربع ويمكن رؤية عجلتها الكبيرة المضاءة من على بعد مئات الأمتار، في إطار "موسم الرياض" للترفيه الذي أطلقته السلطات في تشرين الأول/اكتوبر ويشمل فعاليات غير مسبوقة تمتد حتى منتصف آذار/مارس.

ويمكن رؤية آباء وأمهات وأطفال بالإضافة إلى فتيات من دون عباءة أو غطاء للرأس في "ونتر وندرلاند" التي تحمل اسم المدينة الشتوية الشهيرة في لندن.

وقال أحد الزوار الذي قدم إلى المدينة العملاقة القادمة من لندن برفقة عائلته "اعتدت السفر إلى الخارج، إلى دبي واسطنبول، لكن بفضل "وندرلاند" أصبحت السياحة الداخلية أفضل من الذهاب إلى الخارج وأقل تكلفة، تسمح لك بقضاء الأوقات مع أهلك وجماعتك، وكذلك الجو جميل وأنا أوصي بزيارتها".

وعلق آخر قائلا"لا علاقة لـ"ونتر وندرلاند" بقيمنا ومبادئنا، بقيت قيمنا ومبادئنا كما هي، كل ما في الأمر أننا اليوم في السعودية أصبح لدينا مشاريع ترفيهية تسمح لنا بقضا أوقات ممتعة داخل البلاد بدل من السفر إلى الخارج، لنا ولعائلاتنا".

وتسعى المملكة التي كانت تكتفي لعقود بالسياحة الدينية فقط، إلى استقبال 30 مليون سائح بحلول العام 2030، وإلى دفع مواطنيها للإنفاق على الترفيه في بلدهم. ولهذا الغرض تنظم الأنشطة الرياضية والترفيهية لاستقطاب السياح عبر فتح أبوابها للزوار الأجانب.

وتضم الرياض مدينتي ألعاب أخريين، لكنهما أصغر حجما ويقتصر دخولهما على الأسر فقط من دون اختلاط بين الشبان والشابات.

وأجرت المملكة خلال السنوات الاخيرة تغييرات اجتماعيّة مهمّة وإصلاحات اقتصاديّة بقيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، أبرزها رفع الحظر عن قيادة المرأة للسيّارات، وإعادة فتح دور السينما والسماح بإقامة حفلات غنائية ووضع حد للحظر على الاختلاط بين الرجال والنساء في مجتمع محافظ الى حد كبير.

وتعمل المدينة حتى ساعات الصباح الأولى وهو أمر لم يكن مألوفا على سكان الرياض التي كان أهلها يشكون من قلة أماكن الترفيه واقتصاره على مراكز التسوق والمطاعم مع الفصل بين الجنسين.

وبدأت المملكة هذا العام للمرة الأولى في تاريخها إصدار تأشيرات سياحية لمواطني 49 دولة أوروبية وأمريكية واسيوية، وعينها على تنويع اقتصادها المرتهن للنفط.

وتضم المدينة 14 لعبة تشويقية و30 لعبة صغيرة للأطفال وحلبة كبيرة للتزلج وسلسلة مطاعم.