عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

عالم الأعمال في دبي: تعويض إلغاء الرحلات وسيارات جديدة صديقة للبيئة

محادثة
euronews_icons_loading
عالم الأعمال في دبي: تعويض إلغاء الرحلات وسيارات جديدة صديقة للبيئة
حقوق النشر  euronews   -   Credit: Dubai Tourism
حجم النص Aa Aa

بينما يحتل فيروس كورونا العناوين الرئيسية الإعلام، يقدر الخبراء أن هذا الوباء يمكن أن يكلف الاقتصاد العالمي 2400 مليار يورو. وهناك أيضا هذا الخوف الذي يخيم على العديد من المسافرين.

إغلاق حدود منطقة شنغن أو الولايات المتحدة والأماكن المقدسة مثل مكة أو حتى حصر مناطق بأكملها ... إجراءات لوقف انتشار فيروس كورونا. ويتساءل المسافرون هل يجب إلغاء رحلتهم وهل يحق لهم استرجاع أموالهم؟

شروط تعويض إلغاء السفر والبلدان المعرضة للخطر

"تم إعطاء تعليمات واضحة لوجهات معينة لا يجب الذهاب إليها حالياً. من المهم جدًا أن يتبع المسافرون هذه التوصية لأنهم إذا حجزوا رحلة فلن يسمح لهم منظمو الرحلات السياحية بالمغادرة، الأمر بسيط"، يقول شون تيبتون، المتحدث الرسمي لرابطة وكلاء السفر البريطانيين.

منظمو الرحلات السياحية هم أول من يتحمل العواقب المالية لإلغاء بعض السفرات والحج.

"قد يبدو الأمر مفاجئًا، لكن الحج مُعرَّف من الناحية القانونية، كرحلة شاملة. عندما لا يستطيع منظّم الرحلات توفير الخدمة، عليه أن يعوض زبونه أو أن يقترح التأجيل. لذلك ستتم تغطيته. هذه ليست أخبار جيدة لشركات السياحة، لكن على الحجاج أن لا يقلقوا بشأن الحصول على أموالهم"، يضيف شون تيبتون، المتحدث الرسمي لرابطة وكلاء السفر البريطانيين.

وضع السلطات الصحية لبلد ما في فئة المخاطر الأولى أو الثانية يحدد بوالص التأمين المطبقة.

" النصيحة هي عدم الذهاب إلى دول أدرجت في الفئة الأولى لأن المخاطر مرتفعة جدًا هناك. إذا اخترت الذهاب إلى دولة من الفئة الثانية، قد تكون هناك مخاطر، لكن تقوم بعض شركات التأمين بإلغاء رحلتك أو قبول الإلغاء وتعويضك، بينما سيرفض البعض الآخر الإلغاء. في هذه الحالة، ستواجه مأزقاً: ما الذي سيحدث إن أنتقل البلد إلى الفئة الأولى بعد ذهابك إليه؟، يقول د. تشارلي إيسمون - اختصاص طب السفر.

يؤكد المتخصصون الطبيون أن من أفضل وسائل الحماية ضد فيروس كورونا هو العناية الإضافية بالنظافة الشخصية، وتجنب الرحلات غير الضرورية إلى المناطق المزدحمة التي تبقى حتى الآن أكثر الأماكن تضرراً.

خلف كواليس نادي دبي للأعمال

"تم تصنيف كابيتال كلوب من بين أكثر عشرة 10 أندية خاصة في العالم. مديره الإداري إيان بالمر معروف بمساعدة سلاسل الفنادق الكبيرة لزيادة أرباحها. قابلتُه لمعرفة ما يلزم لتشغيل نادٍ كهذا، فيه أعضاء من بين أكبر الأسماء في عالم الأعمال.

ريبيكا كلاوهلين-إيستهام - يورونيوز:" تُعرف بقدرتك على معافاة الشركات المنهارة. كيف تقوم بذلك؟"

إيان بالمر - مدير عام نادي كابيتال، دبي:"عندما كنت صغيرًا،عملت في قطاع الفنادق والمطاعم، وضعت سرادق ونظمت حفلات، لكنني بدأت بغسل الأواني في قسم الحفلات في سافوي، ثم إنتقلت إلى إدارة الحفلات ومن بعد إلى خدمة الغرف، وأخيرا في كل الخدمات في فندق خمس نجوم. وليس في سافوي فقط بل في كلاريدجز وباركلي وكونوت وغير ذلك. بالنسبة لي، هذه المعرفة الملموسة بالاحتياجات في صناعة الفنادق والتكاليف والملفات الشخصية التي يجب توظيفها في الخدمات المختلفة هي أساس لمعرفة ما يجب القيام به لتحسين تشغيل هذه المشاريع، وإطلاقها بشكل صحيح أيضاً".

ريبيكا كلاوهلين-إيستهام - يورونيوز:"ما هو مفتاح النجاح لإدارة نادٍ خاص؟"

إيان بالمر - مدير عام نادي كابيتال، دبي: "أولاً، التعرف على الزبائن جيدًا. الضيافة هي أولاً تقاسم الخبز والطعام الجيد والشراب في جو لطيف ... فهم ما يريده الناس إذا لم تتعرفوا على عملائكم قبل دخول السوق، ستواجهون بعض المشاكل".

يورونيوز: "ما هي التحديات المرتبطة بإدارة مشروع كهذا في السياق الاقتصادي الحالي؟"

إيان بالمر:"سنكون دائمًا تحت رحمة الاقتصاد وشركات الآخرين. ما نمر به اليوم - مع فيروس كورونا وقرار بعض عملائنا بإلغاء اللقاءات التي تجمع عشرين شخصًا وأكثر للحفاظ على صحة موظفيهم، هذا يؤثر علينا..لكن علينا أن نتكيف، نوفر بيئة صحية لعملائنا ليأتوا ويقومون بأعمال تجارية هنا، لأن الحياة تستمر، كما تعلمون."

يورونيوز: "ما هي فرص التواصل التي تقدمها للشركات هنا؟"

إيان بالمر:"حالياً، نعمل مع ميكروسوفت لفهم أعضائنا بشكل أفضل ومعرفة اهتماماتهم ونوع العمل الذي يريدون إنشاءه. ويعمل فريقنا على هذه الروابط إذا كانت ذات صلة بالطبع. إحتل مركز دبي المالي المركز الثامن في الأسواق المالية العالمية. من خلال التواجد هنا، يمثل كابيتال كلوب مرساة لممارسة الأعمال التجارية. لذلك اننا نجذب العديد من رواد الأعمال ".

يورونيوز: "سابقاً، كانت هناك فكرة أن النوادي الخاصة مخصصة للقلة المحظوظة. هل الأمور تتغير؟"

إيان بالمر:"أعتقد أن دبي مقدر لها أن تصبح مدينة رائعة للأندية الخاصة وغير محصورة لعدد قليل. بدأنا نرى الأشخاص الذين يريدون المشاركة في هذا النوع من الأحداث والمحتوى الذي يمكن أن يُخلق. إنها إرادة الانتماء إلى مجتمع، إلى هيكل ".

منتجات جديدة في معرض جنيف للسيارات

إلغاء معرض جنيف للسيارات، أحد أكبر الأحداث العالمية المخصصة لهذا القطاع، لم يوقف سباق الشركات المصنعة لتكون أول من يكشف عن منتجاتهم الجديدة لعام 2020. فعلها العمالقة الألمان - أودي ، بي إم دبليو ، بورش ، فولكس واجن ومرسيدس . وأسعارهم كانت مغرية بالنسبة لسيارة العام ".

تم التصويت على بيجو 208 "سيارة العام" في مركز مؤتمرات فارغ حيث ألغي العرض بسبب فيروس كورونا.

تم بث الحفل على الهواء مباشرة بعد أن حظرت السلطات السويسرية المناسبات العامة والخاصة لأكثر من ألف شخص.

أوليفييه ريس - مدير معرض جنيف للسيارات:"الوضع ليس سهلاً والجميع حزين لأننا في هذا الوضع. لكن قرار الحكومة الفيدرالية كان واضحًا ولم يكن لدينا خيار، كان علينا أن نلغيه".

عادت بيجو إلى منافسة سلسلة "BMWI"، وفورد بوما، وبورش تايكان، ورينو كليو، وتيسلا موديل 3، وتويوتا كورولا.

جان فيليب إمباراتو، نائب الرئيس التنفيذ ، ماركة بيجو:"يمكنني أن أخبركم أننا سعداء للفوز بجائزة" سيارة العام ". أنها سيارة رائعة، هيئة المحلفين كانت استثنائية، لهذا يعم فرح كبير في الشركة ".

يمثل المعرض للمصنعين، واجهة لعرض نماذجهم الجديدة. قدمها الكثير منهم من خلال المؤتمرات الصحفية بالفيديو والإعلانات عبر الإنترنت.

مثلاً كشفت "BMW" الكهربائية بالكامل "i4". العلامة التجارية بقوة 530 حصانًا ومدى 600 كيلومتر لهذه السيارة الفخمة.

أدريان فان هويدونك، مدير التصميم، مجموعة " بي . أم. دبليو": "من خلال مشروع " BMWI"، نطلق نوعًا جديدًا من التنقل ومفهومًا جديدًا أنظف يلبي طموح السير بدون انبعاثات".

في الوقت ذاته، قدمت بورشه سيارتها الجديدة " 911 توربو S "، بقوة 650 حصاناً، وقدرة على الانتقال من صفر إلى مائة كم في الساعة في 2.7 ثانية فقط. لكن المتانة كانت واحدة من الاتجاهات القوية بين الشركات المصنعة. مثال: أعلنت مرسيدس-بنز أنها تريد أن تصبح محايدة بالنسبة لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون في العشرين سنة المقبلة. قدمت المجموعة النسخة المعاد تصميمها من الفئة " E " ومتغيراتها الهجينة الجديدة.

ماركوس شافر - تطوير السيارات، مرسيدس بنز:"تظهر دراساتنا أن 90٪ من رحلاتنا اليومية أقل من 50 كيلومترًا. لذا فإن وضع القيادة الرئيسي يتم هنا بدون انبعاثات. هذا هو الهدف الحقيقي لهذه السيارة."