عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كرواتيا و9 أماكن لرحلة ثقافية خلابة عبر التاريخ .. لا تفوتها

كرواتيا و9 أماكن لرحلة ثقافية خلابة عبر التاريخ .. لا تفوتها
حقوق النشر  Credit: Nick Jane
حجم النص Aa Aa

شكلت كرواتيا في ماضيها مفترق طرق بين الشرق والغرب لعدة قرون. فكانت مرة مستعمرة يونانية، ثم في وقت لاحق أصبحت مقاطعة رومانية.

ترك كل من البيزنطيين والعثمانيين والنمساويين المجريين ونابليون، على سبيل المثال لا الحصر، آثارهم في حضارتها.

حوَّل التراث الكرواتي الخصب والمتنوع هذه الأمة إلى جوهرة ثقافية حقيقية، إرثها غني بنفحات من هذه الفترات التاريخية.

من القلاع والكنائس والمسارح إلى الطعام والنبيذ والموسيقى، قمنا بتجميع قائمة من تسعة أماكن يجب عليك زيارتها للتمتع بجرعة ثقافية كرواتية ملهمة.

هيا بنا لنتعرف على كرواتيا..

Credit: Goran Razic. Source: Croatian National Tourism Board.

1- رييكا، عاصمة الثقافة الأوروبية 2020

لماذا نحبها؟

تتمتع رييكا بفن معماري نيوكلاسيكي مثير للإعجاب، ومركزها يعد بقعة نابضة بالحياة بوجود سوق مركزي حيوي.

ماذا تفعل في رييكا؟

في رييكا تجاور الجبال البحر، ما يشكل موطناً لمطبخ متنوع وفرص تذوق وافرة.

توجه إلى سوق المدينة الرئيسي لتذوق وتجربة كل ما يوفره مطبخ المدينة، لطالما كان السوق مقصداً لتناول الطعام منذ القرن التاسع عشر، وهو أيضًا كنز معماري من فن الآرت نوفو.

إذا كانت زيارتك مخططة خلال عام 2020، فلا شك أنك محظوظ للغاية، المدينة هذا العام اختيرت عاصمة الثقافة الأوروبية، هذا يعني برنامج ثقافي حافل.

ستقام أكثر من 600 فعالية فردية، بما في ذلك المعارض والأوبرا والعروض الفنية والمؤتمرات والحفلات الموسيقية والمهرجانات.

ستقام معارض ثقافية جديدة في متحف الفن الحديث والمعاصر، وبيت الأطفال، ومتحف مدينة رييكا ومتحف سفينة جاليب.

عليك أن تجرب:

كمأ إستريا! تشتهر البلدة القريبة بمنتجات الفطر البيضاء والسوداء، والتي تنمو في غابات البلوط في كرواتيا.

Credit: Kristijan Arsov.

2- زغرب

لماذا نحبها؟

زغرب هي انعكاس الإمبراطورية النمساوية المجرية في البلاد.

ما لا يجب تفويته:

توفر لك المدينة متعة اكتشافها سيراً على الأقدام. اذهب لرؤية كاتدرائية زغرب القوطية الجديدة الشهيرة، كذلك كنيسة القديس مارك التي تعد واحدة من أقدم المباني في المدينة.

تفتخر زغرب بمتاحفها الكثيرة، لذا قد لا يحالفك الحظ ولا يسعفك الوقت لزيارتهم جميعًا، إلا أنك لا يجب أن تفوت فرصة زيارة "ميمارا" متحف المدينة للفنون الجميلة الشهير ومتحف مدينة زغرب، للغوص في تاريخ العاصمة.

يمكنك التجول في شارع Tkalčićeva ، الذي كان أحد أكثر شوارع المدينة حيوية منذ قرون ، ثم التجول في شارع Bogovićeva، وهو مكان رائع لمراقبة تفاصيل حياة سكان المدينة أثناء الاستمتاع بكوب جيد من القهوة الكرواتية.

تشتهر كرواتيا بالقهوة وزيت الزيتون والنبيذ.

كعاصمة للبلاد، تعد زغرب المكان المناسب لتذوق مجموعة متنوعة من المأكولات الإقليمية. تستطيع تذوقها في السوق المركزي للمدينة، والمسمى Dolac.

كما تتضمن خيارتك الأخرى البحث عن ما يعرف بالـ "konoba" وهي مطاعم تقليدية مستوحاة من طراز المطاعم الإيطالية "تراتوريا" تقدم الأطباق المحلية.

عليك أن تجرب:

Grenadir Marša وهو طبق معكرونة لذيذ بالبصل والجبن، وحلوى Kajzeršmarn مع فطائر الكراميل، كذلك Štrukli المعجنات المحلية المحشوة بالجبن، وبسكويت الفلفل الشهير.

ماذا أيضاً؟

إذا كنت تزور زغرب خلال أواخر الربيع، فمن المحتمل أن تصادف احتفالات "Cest is d 'best"، وهو واحد من العديد من مهرجانات الشارع التي تحول المدينة إلى مسرح كبير.

Credit: Aleksandar Gospic. Source: Croatian National Tourism Board.

3- زادار

لماذا نحبها؟

لتاريخها، 3000 سنة من التاريخ في زادار التي كانت عاصمة مملكة دالماسيا.

أهم ما يجب فعله في زادار:

قم بالمشي في المدينة القديمة سيرًا على الأقدام لاكتشاف معالمها المتنوعة. ابدأ بكنيسة القديس دوناتوس، التي يعود تاريخها إلى القرن التاسع وهي أكبر مبنى من فترة ما قبل "الرومانسكية" في كرواتيا. اليوم تشكل موطناً لعروض أداء فنون موسيقى النهضة خلال العصور الوسطى، ابحث عن البرنامج الفني في مكتب السياحة المحلي.

كاتدرائية أناستازيا، التي شيدت في القرنين الثاني عشر والثالث عشر، تستحق الزيارة أيضًا.

يذكر أن زادار كانت في يوم من الأيام أكبر "مدينة قلعة" في جمهورية البندقية، تشكل جدرانها معلماً مميزاً.

شكلت المدينة، إضافة إلى غيرها، نظام الدفاع لجمهورية البندقية بين القرنين الخامس عشر والسابع عشر، وتم إدراجها في قائمة التراث العالمي لليونسكو كمثال ومعلم مميز لمخططات التحصين البحري الحديث.

من هناك توجه إلى البوابة الأرضية، المدخل التاريخي الرئيسي للمدينة، الذي بني في عام 1543، والذي يعتبر واحدًا من أرقى آثار عصر النهضة في كل دالماسيا.

عليك أن تجرب:

مشروب الكرز Maraschino المشهور عالمياً، وصفة محلية تعود لمئة عام خلت مصنوعة فقط من كرز Marasca الحامض المحلي الأصلي.

كما عليك أن تجرب الجبن من Pag، وهو من أهم أجبان كرواتيا، ممزوج بنكهات البحر الأبيض المتوسط ​​ومنقوع في زيت الزيتون.

تذوق البروديه The brodet كذلك، وهي يخنة سمك وثمار بحرية.

Credit: Zoran Jelaca. Source: Croatian National Tourism Board.

4- سيبينيك

لماذا نحبها؟

فيها موقعان تاريخيان مدرجان على لائحة اليونسكو.

ماذا تفعل في سيبينيك؟

عليك بالطبع زيارة هذه المعالم، وأولها كاتدرائية سانت جيمس، وهي كاتدرائية تعود للقرنين الخامس عشر والسادس عشر، تمزج بين الفن القوطي وفنون عصر النهضة.

للمدينة أربعة حصون بنيت بسبب خشية الكروات من غزو العثمانيين لهم لقرون، أكبرها هو سانت نيكولاس، التي تحجز هندسته الدفاعية مكانها في قائمة اليونسكو.

قم بنزهة إلى حدائق البحر الأبيض المتوسط التي تتميز بطراز قروسطي، والتي صممها المهندس المعماري الحائز على الجوائز Dragutin Kiš.

تقع الحدائق حول دير سانت لورانس، الذي يستحق الزيارة أيضًا، وتفتح أبوابها أمام الزوار على مدار العام، وغالبًا ما تشهد فعاليات في الهواء الطلق صيفاً.

تعد الأطباق الدلماسية التقليدية سببًا آخر وجيهًا لزيارة المدينة، والحانات الساحلية حيث النبيذ الفاخر.

سيبينيك هي المنطقة الرئيسية لإنتاج النبيذ في البلاد.

عليك أن تجرب:

Crni rižot الأرز الأسود بالحبار، يقدم مع الجبن المبشور.

Credit: Hrvoje Klaric.

5- بريموستين

لماذا نحبها؟

حافظت جزيرة بريموستين في حياتها الماضية على السمات المعمارية لقرية صيد متوسطية من القرون الوسطى.

ما يجب القيام به في الجزيرة:

منذ حوالي خمسة قرون، خلال الغزوات التركية، بنى سكان الجزيرة جدراناً وأبراجاً وجسراً يصل المدينة بالبر الرئيسي لحمايتها.

المدينة تستحق الزيارة وإن كان فقط للتمتع بأجواء القرية الساحلية الكرواتية.

ابدأ عند بوابة المدينة القديمة والبقايا الحجرية لجدرانها، ثم توجه صعودًا وقم بزيارة أبرشية سانت جورج، التي بنيت في القرن الخامس عشر، للإطلالة على منظر خلاب للبحر.

أيضاً بريموستين نقطة رائعة أخرى لتجربة المطبخ الدلماسي، خصوصاً نبيذ Babić الأحمر الرائع عندما يقدم مع جبن الماعز واللحوم الباردة المقددة والزيتون المحليين.

عليك أن تجرب:

قدح من الـ Rakia، وهو شراب محلي آخر، عبارة عن براندي فاكهة مشهور في منطقة البلقان.

Credit: Denis Peros. Source: Croatian National Tourism Board.

6- تروجير

لماذا نحبها؟

تشتهر بكونها "المدينة المتحف"

ما يجب القيام به في هذا المتحف الكبير:

يقال إن تروجير هي واحدة من أكثر المدن الرومانسكية القوطية التي حافظت على معالمها في وسط أوروبا.

وسط المدينة التاريخي تحت حماية اليونسكو.

توجه إلى الكنائس الرومانسكية الجميلة القوطية، لا سيما كاتدرائية القديس لورانس، وقلعة Kamerlengo القروسطية، والتي بناها أهل البندقية في القرن الرابع عشر.

تستضيف القلعة أيضًا مجموعة واسعة من الحفلات الموسيقية والمهرجانات والعروض وعروض السينما في الهواء الطلق خلال فصل الصيف. تحقق من مكتب السياحة المحلي.

عليك أن تجرب:

Pasticada، نوع من يخنة اللحم البقري، وطبق من أكثر الأطباق الدلماسية شعبية، لكل عائلة هناك وصفتها الخاصة.

ماذا أيضاً؟

عليك حضور "عرض Klapa" المدرج في قائمة اليونسكو في رواق المدينة، تؤدي الفرق التقليدية عادة أغاني تحتفل بالحب والنبيذ والوطن والبحر.

Credit: Kris Sliver

7- سبليت

لماذا نحبها؟

جوهرة تاريخية بوجود بلدتها القديمة وقصر دقلديانوس الذي يعود لـ 1700 سنة خلت.

ما يجب القيام به في سبليت:

يشبه مركز المدينة القديمة رحلة في الزمن.

توجه أولاً إلى قصر دقلديانوس، المدرج في قائمة اليونسكو، وهو مجمع محفوظ بجودة مثيرة للدهشة من القرن الرابع.

لا تفوت كاتدرائية سانت دوجي، التي كانت في السابق ضريح دقلديانوس. يعود الجزء المركزي من الهيكل إلى 350 م، مما يجعله أحد أقدم المباني الكاتدرائية في العالم.

يجب أن تكون ساحة Peristil أيضًا على قائمتك، وهي ساحة رومانية أصلية يمكنك فيها التمتع برؤية الهندسة المعمارية الرائعة لسبليت القديمة، أعطتها المعالم والتماثيل الحجرية المحيطة بها طابعاً فريداً، ابحث عن الأوبرا والعروض المسرحية خلال الصيف.

ورغم أنك غالباً ستضيع في البلدة القديمة، لكونها متاهة من الشوارع المرصوفة بالحصى المحيطة بقصر دقلديانوس، حاول أن تجد طريقك إلى ساحة الشعب حيث ساعة البلدة القديمة.

يمكنك إنهاء يومك بنزهة على طول ممشى ريفا في ميناء سبليت للعثور على مكان لتناول الطعام. تتمتع سبليت بمشهد طهي مزدهر ومصممة لتناول الطعام في الهواء الطلق.

يجب أن تجرب:

Soparnik، أحد الأطباق التقليدية الأصيلة في كرواتيا، وهو فطيرة رقيقة مالحة مليئة بأوراق نبات السلق السويسري.

ماذا أيضاً؟

إذا قمت بزيارتها في آب/ أغسطس، لا تفوت حدثًا آخر على قائمة اليونسكو: Sinjska Alka وهي بطولة للفروسية تجرى منذ عام 1717 في سينج، على بعد 45 دقيقة تقريبًا من سبليت.

Credit: Ivo Biocina. Source: Croatian National Tourism Board.

8- هفار وستاري غراد

لماذا نحبها؟

هفار مأهولة منذ عصور ما قبل التاريخ.

ما يجب القيام به:

حوَّل موقع هفار، في وسط طرق الإبحار في البحر الأدرياتيكي، الجزيرة إلى مركز مزدهر للفنون والثقافة.

المدينة هي موطن مسرح هفار العام، وهو أحد المسارح الأولى في أوروبا، والذي عاد الآن للعمل بعد أكثر من 20 عامًا من الترميم. الكنز الثقافي مفتوح للزيارات وهناك عروض مستمرة طوال العام. راجع لوحة هفار السياحية للاطلاع على أحدث البرامج.

أسس اليونانيون القدماء أيضًا مستعمرة فاروس Pharos في 384 قبل الميلاد على الجانب الشمالي من الجزيرة، مما يجعل ستاري غراد اليوم واحدة من أقدم المدن في أوروبا. صمم اليونانيون المساحات الطبيعية الزراعية في سهل ستاري غراد، وهو معلم يعرض النظام الهندسي الإغريقي القديم لتقسيم الأراضي، وقد ظل على حاله تقريبًا لأكثر من 24 قرنًا.

يعد أيضاً أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو.

عليك أن تجرب:

يُقال إن حساء السمك مع البطاطس Gregada هو أقدم طريقة لطهي السمك في دالماسيا، ربما أحضر الإغريق الوصفة معهم.

جرب أيضًا سلطة الأخطبوط، وهي طبق تقليدي في عموم البلاد إلا أن له خصوصيته في هفار، تناوله رفقة نبيذ Bogdanuša المصنوع من عنب هفار المحلي.

Credit: Patricia Jekki

9- دوبروفنيك

لماذا نحبها؟

تسمى لؤلؤة البحر الأدرياتيكي لسبب وجيه.

ما يجب القيام به:

تحيط بها عدة حصون. احتفظت دوبروفنيك بروائع معمارية وثقافية على مدى قرون.

ابدأ المشي في بوابة بايل الأثرية، التي تقع في الجزء العلوي من Stradun، شارع المشاة الرئيسي في المدينة القديمة.

قم بزيارة الكاتدرائية، التي بنيت على أنقاض كنيسة من القرن الثاني عشر، وقم بنزهة في شوارع المدينة الجيرية للاستمتاع بالمباني المشيدة على طراز الباروك.

مع اقتراب المساء، تسلق السلالم المؤدية إلى أسوار المدينة لتحظى بمنظر خلاب للبلدة القديمة والبحر أثناء غروب الشمس فوق البحر الأدرياتيكي. ستدرك حينها سبب استخدام مناظر المدينة كخلفية لمشاهد متعددة من مسلسل Game of Thrones أو صراع العروش.

المشهد الثقافي في دوبروفنيك غني بالمهرجانات وحفلات الهواء الطلق والحدائق والعروض والمعارض، والعديد من الأماكن التاريخية، مثل ردهة قصر سبونزا Sponza، التي تستضيف العديد من الفعاليات.

خلال فصل الصيف، تصبح المدينة مسرحًا كبيرًا لعروض المسرح والجاز والباليه والحفلات الموسيقية خلال مهرجان دوبروفنيك.

تستحق أوركسترا دوبروفنيك السيمفونية المتابعة أيضًا، فهي تنظم حفلات موسيقية على مدار السنة وفعاليات موسمية.

عليك أن تجرب:

Zelena Menestra أو الحساء الأخضر، وهو طبق موجود منذ القرن الخامس عشر، يتكون من لحم الخنزير المقدد المدخن والنقانق محلية الصنع والملفوف والبطاطس وخضروات أخرى.

كذلك لا تفوت Rožata وهي حلوى تقليدية يعود تاريخها للعصور الوسطى من دوبروفنيك، تشبه "كريم بروليه" الفرنسي ولكن مع إضافة خاصة جداً: ماء الورد أو ليكيور بتلات الورد.