عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة: القطط قادرة على نقل عدوى كورونا

محادثة
دراسة: القطط قادرة على نقل عدوى كورونا
حقوق النشر  STEW MILNE/AP2007
حجم النص Aa Aa

الحيوانات التي لها اتصال بالقطط يمكن أن تنتقل إليها عدوى فيروس كورونا. ذلك ما استنتجته دراسة علمية في الصين أثبتت أن القطط يمكن أن تنقل العدوى في ما بينها لكن دون تقديم براهين علمية على نقلها لبني البشر.

هل القطط قادرة على نقل الفيروس للحيوانات؟

وجد فريق البحث الصيني في معهد هاربين للأبحاث البيطرية في الصين ، أن القطط معرضة بشدة لـ كوفيد 19 ويبدو أنها قادرة على نقل الفيروس من خلال رذاذ الجهاز التنفسي إلى قطط أخرى. ولكن من غير المحتمل أن تصاب الكلاب والدجاج والخنازير والبط بالعدوى.

إصابة أول قطة بفيروس كورونا فى بلجيكا

هذه النتائج التي خلص إليها جاءت في أعقاب تقارير حديثة عن قطة فى بلجيكا أظهرت إصابتها بفيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، "بعد إصابتها بالجرثومة القاتلة من صاحبها المصاب، وأوضح مسئولو الصحة، أن الحيوانات الأليفة المريضة فى مدينة لييج أظهرت نتائج إيجابية بعد ظهور أعراض صعوبة فى التنفس مباشرة بعد أسبوع من مرض مالكها لأول مرة".

تضمنت التجارب المخبرية التي أجريت في الصين ما يلي: أن عددًا صغيرًا من الحيوانات التي تم إعطاؤها جرعة عالية من الفيروس ولا يوجد قرائن مباشرة تدل على أن تلك القطط ستتمكن أيضًا من إصابة أشخاص حولها. قال الفريق المسؤول عن العمل إن النتائج التي توصلوا إليها قدمت رؤى مهمة حول الكيفية التي تمكن الحيوانات أن تلعب دورًا في السيطرة على الوباء أو نقله.

القطط تلتقط الفيروس عبررذاذ الجهاز التنفسي

هذه الدراسة التي لم تتم مراجعتها من قبل المختصين بعد، ونشرت في موقع bioRxiv يوم الأربعاء تقول إنه تم تطعيم خمس قطط بفيروس كورونا، وتم وضع ثلاث قطط داخل أقفاص جانبا ولم يتم تطعيمها بالفيروس وتبين بعد ذلك أن قطة كانت التقطت الفيروس من خلال رذاذ الجهاز التنفسي وتم بعد ذلك تكرار التجربة على مجموعة أخرى من القطط .أما النمس الذي يتم إجراء تجارب عليه في لقاح كوفيد 19 فتبين أنه هو الآخر عرضة للإصابة.

الدراسة لم تقدم دلائل على أن القطط تنقل العدوى إلى البشر

قال الخبراء ان النتائج ذات مصداقية ، لكنهم لم يشيروا إلى أن القطط وسيلة مهمة في نشر المرض بين البشر. قال البروفيسور إريك فيفر ، رئيس مكافحة الأمراض المعدية في جامعة ليفربول.

البروفيسور إريك فيفر ، رئيس مكافحة الأمراض المعدية في جامعة ليفربول:

"يجب على الأشخاص اتخاذ الاحتياطات المعتادة لغسل اليدين عند الاتصال بحيواناتهم الأليفة ، وتجنب الاتصال الحميم بشكل مفرط بها، خاصة إذا كان الشخص مريضًا بكوفيد 19. من المهم أن نضيف أن الدراسة لا تبين كيف يمكن للفيروس ينتقل من القط باتجاه البشر عبر العدوى " .

وقال البروفيسور جوناثان بول ، عالم الفيروسات في جامعة نوتنغهام ، إن ملاحظات مشابهة لانتقال المرض في القطط تم إجراؤها فيما يتعلق بمرض سارس ، الذي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بـ كوفيد 19 . وقال

البروفيسور جوناثان بول ، عالم الفيروسات-جامعة نوتنغهام:

"يجب أن نتذكر أن القطط لا تلعب دورًا كبيرًا في انتشار هذا الفيروس.. من الواضح أن انتقال العدوى من الإنسان إلى الإنسان يعتبر عاملا أساسيا لفيروس كورونا ، لذلك لا داعي للذعر بشأن الاعتقاد بأن القطط هي مصدر رئيس لانتقال عدوى كورونا . وإذا كان شخص ما يعتقد أنه مريض بكوفيد 19 وأنه على اتصال مع القطط فعليه الحد من الاتصال الوثيقة مع صديقه حتى يتعافى "