Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

واشنطن تفتح تحقيقاً لمعرفة مصدر فيروس كورونا ولا تستبعد أن يكون مختبراً صينياً

واشنطن تفتح تحقيقاً لمعرفة مصدر فيروس كورونا ولا تستبعد أن يكون مختبراً صينياً
Copyright أ ف ب
Copyright أ ف ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أعلنت الولايات المتحدة فتح تحقيق لكشف مصدر فيروس كورونا المستجد من دون استبعاد أن يكون مختبر صيني في ووهان مصدر تفشيه، الأمر الذي تسبب بجائحة كوفيد-19 التي أوقعت حتى الآن أكثر من 137 ألف وفاة في العالم.

اعلان

أعلنت الولايات المتحدة فتح تحقيق لكشف مصدر فيروس كورونا المستجد من دون استبعاد أن يكون مختبر صيني في ووهان مصدر تفشيه، الأمر الذي تسبب بجائحة كوفيد-19 التي أوقعت حتى الآن أكثر من 137 ألف وفاة في العالم.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو "نجري تحقيقاً مفصّلاً بكل ما لدينا من إمكانات حول كيفية تفشي هذا الفيروس، وانتقال العدوى في العالم والتسبب بهذه المأساة".

وأتت تصريحات بومبيو مساء الأربعاء رداً على سؤال حول مقال في صحيفة واشنطن بوست يؤكد أن سفارة الولايات المتحدة في بكين كانت قد أخطرت وزارة الخارجية الأميركية، قبل عامين، عن تدابير وقائية غير كافية في مختبر في ووهان يعمل على دراسة فيروسات كورونا لدى الخفافيش.

وسئل بومبيو عن معلومات لشبكة "فوكس نيوز" تفيد بأن "مصادر عدة" تعتبر أن فيروس كورونا الحالي، الذي أعلن في كانون الأول/ديسمبر عن أول ظهور له في ووهان نفسها، مصدره هذا المختبر بالذات، وإن كان فيروساً طبيعياً غير مركّب من قبل الصينيين، قد يكون "تسرّب" لا إرادياً جراء اتّباع تدابير وقائية غير سليمة.

ولم ينفِ بومبيو أياً من هاتين الروايتين.

والأربعاء، خلال مؤتمره الصحافي اليومي حول مستجدات فيروس كورونا في الولايات المتحدة، تحاشى الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخوض في هذا الموضوع.

وقال ترامب رداً على سؤال حول هذا الأمر "يمكنني أن أقول إن هذه الرواية تتردد أكثر فأكثر. سنرى"، مؤكداً أن الولايات المتحدة "تجري تحقيقاً معمّقاً للغاية".

لكنّه رفض كشف إذا بحث وضع هذا المختبر مع نظيره الصيني شي جينبينغ.

وبناء على آراء خبراء، سجّل أول ظهور لفيروس كورونا المستجد أواخر العام 2019 في سوق لبيع الحيوانات البرية في ووهان، حيث تعرض للبيع حيوانات حية متنوعة من بينها جرذان وعظايات عملاقة وخفافيش.

لكن رواية فوكس نيوز مختلفة.

وأكد بومبيو أن "ما نعرفه هو أن هذا الفيروس ولد في ووهان في الصين"، وأضاف "ما نعرفه هو أن معهد علم الفيروسات في ووهان يقع على مسافة بضعة كيلومترات فقط من السوق".

ورفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان، وهو الذي ألمح إلى أن الجيش الأميركي قد يكون مسؤولاً عن إدخال الفيروس إلى الصين، تقرير فوكس نيوز، وقال إن منظّمة الصحة العالمية تؤكد عدم وجود أي دليل على أن الفيروس من إنتاج مختبر.

وقال تشاو في مؤتمر صحافي إن "الكثير من الأخصائيين الطبيين في العالم يعتقدون أيضاً أن لا أساس علمياً للرواية المسرّبة عن المختبر المزعوم".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الاتحاد الأوروبي: تطبيقات تعقب الأفراد في إطار محاربة كورونا يجب أن يكون استخدامها مؤقتا

مجموعة أكور الفرنسية توافق على استقبال المصابين بكورونا في فنادقها بهدف عزلهم

ضربة موجعة للرئيس الأمريكي: إدانة هانتر بايدن بحيازة سلاح بطريقة غير قانونية