عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"الإحصائيات المروعة" لموتى كوفيد في بريطانيا و"أزمة الرعاية" الإجتماعية

محادثة
عامل نظافة أمام البرمان البريطاني في لندن - 2020/04/21
عامل نظافة أمام البرمان البريطاني في لندن - 2020/04/21   -   حقوق النشر  ا ب
حجم النص Aa Aa

أظهرت إحصائيات رسمية في بريطانيا أن 1500 شخصا إضافيا على الأقل توفوا بسبب مرض كوفيد-19، زيادة عن العدد الذي أعلنته الحكومة والبالغ حوالي 16 ألفا وخمسمائة شخص.

وقال مكتب الإحصاء الوطني إن أكثر من ألف حالة وفاة سجلت في دور رعاية المسنين في انجلترا وويلز، بسبب وباء كوفيد-19 حتى العاشر من الشهر الحالي، إلى جانب 826 حالة وفاة سجلت نهاية الأسبوع من تلك الفترة. وتوفي إلى ذلك أكثر من 500 شخص في منازلهم ودور رعاية.

ولا يدرج هذا العدد في إجمالي الإحصائيات الحكومية اليومية التي تتضمن عدد الوفيات في المستشفيات. وتظهر الأرقام أن العدد الإجمالي للوفيات نهاية أسبوع العاشر من الشهر الحالي بلغ 18516 حالة وفاة، وقد كان الأعلى خلال عشرين سنة. واصيب حوالي ثلث مجموع الوفيات بمرض كوفيد-19.

وتواجه الحكومة البريطانية ضغوطا، لإدماج حصيلة عدد وفيات دور الرعاية في إحصائيات حالات الإصابة بمرض كوفيد-19، وسط مخاوف من عدم الإبلاغ عن حالات أخرى.

وتقول المتحدثة باسم الرعاية الاجتماعية في حزب العمال المعارض ليز كندل، إن هذه "الأرقام المروعة" تنبش ظاهر الأزمة الصاعدة في مجال الرعاية الاجتماعية فقط، لأنه مضى عليها 11 يوما (من التصريح بها).