عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

البندقية تامل في إرساء نموذج جديد للسياحة بعد انقضاء جائحة كوفيد-19

محادثة
رجل ينتظر قاربا امام جسر في البندقية - 2020/04/06
رجل ينتظر قاربا امام جسر في البندقية - 2020/04/06   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

دفعت جائحة كوفيد-19 السلطات الإيطالية في مدينة البندقية، إلى إعادة النظر في نموذجها الخاص بالسياحة الجماعية. فقد زار البندقية أكثر من 30 مليون سائح سنة 2018، اما اليوم فإن المدينة هجرها الزوار كأي مكان آخر في العالم.

ويقول ماتيو سيتشي من جمعية البندقية إن مظاهر الحياة تحولت من النقيض إلى النقيض، مبينا أن الشخص يصعب عليه مجاوزة الآخر قبل شهر في هذا المكان من فرط الازدحام، أما اليوم فإن الشوارع مقفرة.

ويثير مشهد الممرات المائية والساحات المقفرة شيئا من السحر رغم الطبيعة الغريبة، ولكنه سحر باهض الثمن تتكبده الأنشطة التجارية في المدينة، خاصة منها الراجعة للذين يجنون ربحهم مباشرة من السياحة.

وتقول مالكة مجموعة نزل كابيسيني، ماريانا سيراندريه، إنه كان يجري الحديث في البداية عن شهر أو شهرين، ثم صار الحديث عن ثلاثة وأربعة أشهر، وإنه هناك حديث كثير بشأن استئناف النشاط بداية العام المقبل، إذ ينظر إلى أن كبرى التظاهرات تجرى في شهري شباط/فبراير وآذار/مارس.

إن اعتماد المدينة عل السياحة الجماعية، جعل أن أهالي البندقية نادرا ما يلقون التحية على بعضهم البعض في الشارع، ففي ظل وجود عدد هائل من السياح العابرين على متن الرحلات البحرية خاصة، ظهرت حركة قوية في صفوف الأهالي الذين يريدون استعادة مدينتهم.

الكثير من زوار البندقية الذين يصلونها على متن سفن كبيرة للرحلات البحرية يغمرون الاهالي، واليوم لعله حان الوقت بحسب نائب عمدة المدينة سيمون فنتوريني، أن يعاد النظر في نموذج السياحة الحالي والتفكير في نموذج أكثر نعومة، حتى وإن أدى ذلك إلى الحد من عدد الزائرين بدنيا.

ويقول فينتوريني إنها ستكون الفرصة نحو التحول باتجاه سياحة ذكية، يأخذ خلالها السياح وقتهم لفهم الأشياء، بعيدا عن الجولات المحمومة السابقة. ويضيف هذا المسؤول القول إن التحول سيكون صعبا، نظرا إلى ان المدينة تعتمد على السياحة، ولكن في الوقت الراهن وفي ظل الظروف الرهيبة في إيطاليا، فإن شوارع البندقية هي ملك لسكان المدينة.