عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رمضان على غير العادة..هكذا سيقضي المسلمون شهر الصيام في ظل تدابير الإغلاق

محادثة
شاب فلسطيني يعلق أضواء زخرفية في متجر في القدس الشرقية استعدادا لشهر رمضان - 21 أبريل 2020
شاب فلسطيني يعلق أضواء زخرفية في متجر في القدس الشرقية استعدادا لشهر رمضان - 21 أبريل 2020   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

سيؤدي البعض في ظل الإغلاق الصلاة في المنزل، أما البعض الآخر فسيواصلون الذهاب إلى المسجد. هكذا سيقضي المسلمون شهر رمضان الذي يبدأ الجمعة على الأرجح بطرق مختلفة في ظل وباء كورونا.

في العديد من البلدان، سيصوم الناس "شهر رمضان هذا العام في أجواء خاصة، بعيداً من بعضهم البعض وبعيداً من المساجد"، يقول تولانت بيكا، أحد أعيان الجالية المسلمة الألبانية.

لن تجتمع العائلات حول موائد الإفطار العامرة ولن يؤدي الرجال صلاة التراويح في المسجد، ولن يسهروا مع الأصدقاء حتى وقت متأخر من الليل، أو يسافروا لأداء العمرة أو زيارة الأماكن الإسلامية المقدسة.

في الشرق الأوسط، من السعودية إلى المغرب، مروراً بمصر أو لبنان أو سوريا، حيث فرضت تدابير العزل، تدعم الهيئات الدينية في معظم الأحيان تطبيق القيود الصحية الصارمة.

ويقول مؤذن المسجد الحرام الذي فرغ من مصليه في مكة "لقد انفطر قلبنا".

أف ب
مدينة نابلس بالضفة الغربية تستعد لشهر رمضان-22 ابريل 2020أف ب

ضرورة "إلغاء التجمعات الاجتماعية والدينية"

بصورة استثنائية هذه السنة، دعت منظمة الصحة العالمية بوضوح إلى "إلغاء التجمعات الاجتماعية والدينية"، بما في ذلك "في الأماكن المرتبطة بالأنشطة والفعاليات الرمضانية، مثل أماكن الترفيه والأسواق والمتاجر".

لكنها أوضحت أن ذلك لا يعفي المسلمين "الأصحاء" من الصيام "كما فعلوا في السنوات السابقة".

وفي إيران، الدولة الأكثر تضررا من الوباء في الشرق الأوسط، دعا المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي مواطنيه إلى تجنب التجمعات بدون "إغفال الصلاة".

وبالمثل أوصت مديرية الشؤون الدينية (ديانت) في تركيا بالصوم والصلاة في المنزل.

وفي روسيا أيضاً، دعي المسلمون للصلاة في المنزل. وكذلك في كوسوفو وألبانيا حيث أغلبية السكان مسلمون، دعي السكان إلى إقامة الشعائر الدينية في المنزل كما هي الحال في فرنسا والنمسا وألمانيا. ولن يسمح بصلاة الجماعة سواء في بلغاريا أو في البوسنة.

أ ف ب
أنقرة، 22 أبريل 2020أ ف ب

في ألمانيا، حيث لا تزال المساجد مغلقة على الرغم من الرفع التدريجي للقيود في الأسابيع المقبلة، أعدت أماكن العبادة في برلين "تلاوة القرآن" و"الصلوات" و"الخطب عبر الإنترنت". وسيطبق الأمر نفسه في هولندا التي لا تفرض العزل الكامل، حيث ستبث صلاة رمضان عبر الانترنت.

في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، يستعد السنغال حيث أكثر من 90% من السكان مسلمون، لرمضان غير عادي مع حظر صلاة الجماعة وإغلاق المساجد. وبالتالي، سيُحرم السنغاليون من أداء صلاة النافلة بعد الإفطار خارج بيوتهم. هذا عدا عن إلغاء الفعاليات الدينية الكثيرة التي تنظم خلال هذا الشهر.

بالإضافة إلى ذلك، حظرت السلطات السفر بين المدن في حين يشهد رمضان عادة حركة تنقل كثيفة بين المناطق الداخلية للبلاد ودكار.

وحتى لا تتأثر مساعدة الفئات الأكثر حرماناً من جراء تدابير احتواء الوباء، تنظم الجمعيات والسلطات نفسها بشكل مختلف. وهكذا في تركيا لن يُسمح بتنظيم موائد الإفطار في الساحات للمحتاجين، لكن بلديتي إسطنبول وأنقرة تعتزمان توزيع الأطباق عليهم أو إرسال رزم طعام لهم.

وفي السنغال، لن يقدم الحسن ندور، لاعب كرة القدم السنغالي السابق، وجمعيته موائد إفطار، ولكنهم سيوزعون "وجبات طعام، وأرز وسكر وذرة بيضاء".

وفي مختلف البلدان، تواصل الهيئات الدينية دعواتها التقليدية لفعل الخير.

في آسيا، حيث يعيش أكثر من مليار مسلم، يصعب فرض وتنفيذ إجراءات السلامة الصحية، وأحياناً يكون للشعائر الدينية الأسبقية على أي اعتبار آخر.

في باكستان، أقنع الأئمة السلطات بعدم إغلاق المساجد. وليلة بعد أخرى، سيتجمع الأصدقاء والعائلات حول مائدة الإفطار.

في بنغلادش، ضربت الشخصيات الدينية بتوصيات السلطات الصحية عرض الحائط. ففي حين دعت الحكومة إلى الحد من التجمع داخل المساجد، ردد إمام ينتمي إلى إحدى جمعيات الأئمة الرئيسية في البلاد أن "الإسلام لا يجيز فرض قيود على عدد المصلين".

وفي إندونيسيا حيث يذهب الملايين إلى بلداتهم وقراهم بعد رمضان، حظرت الحكومة السفر خوفًا من ازدياد الإصابات بكوفيد-19 على نحو هائل.

أ ف ب
2020 أحد مساجد مدينة كراتشي الباكستانية يتخذ الاحتياطات اللازمة لإستقبال المصلين في شهر رمضان-22 ابريلأ ف ب