عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

خلال 12 ساعة من إطلاقه.. أكثر من مليون أسترالي يحملون تطبيق تتبع كوفيد-19

محادثة
خلال 12 ساعة من إطلاقه.. أكثر من مليون أسترالي يحملون تطبيق تتبع كوفيد-19
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

بعد ساعات معدودة من إعلان أستراليا إطلاق تطبيق للهواتف الذكية يتيح تتبع المصابين بفيروس كورونا المستجد، بدأ الإقبال عليه من قبل الأستراليين، وقام أكثر من مليون منهم بتحميله على هاتفه.

صمم التطبيق الجديد "كوفيد سيف COVIDsafe" لتسريع تتبع المصابين ومخالطيهم في حال تأكد الإصابة.

وعلى الرغم من بعض مخاوف الخصوصية، تأمل أستراليا بأن يقوم 40% من السكان البالغ عددهم نحو 26 مليوناً بتحميل التطبيق، ما سيتيح مرونة أكبر بالتعامل مع القيود المفروضة في البلاد استلهاماً للنموذج السنغافوري وتطبيق TraceTogether.

مع تحميل 1.13 مليون أسترالي للتطبيق، قال كبير مسؤولي الصحة داميان مورفي يوم الاثنين إنه "متحمس حقًا" لشعبية التطبيق المبكرة.

يعتزم المسؤولون الحكوميون تسريع سن تشريع في البرلمان يحظر استخدام البيانات التي يتم جمعها من التطبيق لأغراض أخرى غير تتبع الأشخاص الذين قد يكونون مصابين.

ووعد المسؤولون أيضًا بالإعلان عن شيفرة مصدر التطبيق في غضون أسبوعين حتى يتمكن المحللون المستقلون من فهم كيفية العمل وآثاره على الخصوصية بشكل أفضل، كما وعدت الحكومة بأن لا يتم الاحتفاظ بالبيانات لأكثر من 21 يوماً، حيث تمحى تلقائياً بعد هذه المدة.

إذا تم تشخيص مستخدمي التطبيق بالفيروس، يمكنهم حينها تحميل سجلات البيانات المشفرة في التطبيق والتي تحدد المستخدمين الآخرين الذين كانوا على مقربة من المصاب لمدة 15 دقيقة أو أكثر في الأسابيع الثلاثة السابقة.

تأمل الحكومة من خلال إطلاق هذا التطبيق، أن تتمكن من إعادة تشغيل العجلة الاقتصادية في البلاد بأمان. فالتطبيق سيتيح التعرف على المصابين بشكل أسرع وبالتالي احتواء الإصابات.

وأعلنت أستراليا أنها ستستأنف العمليات الجراحية غير العاجلة هذا الأسبوع للمرة الأولى منذ 27 آذار/ مارس مع تزايد الثقة بأن المستشفيات لن تطغى عليها حالات كوفيد 19.

سجلت أستراليا 6720 إصابة بالفيروس منها 83 وفاة في حين يوجد 27 آخرون فى حالة حرجة فى المستشفيات على أجهزة التنفس الصناعي بحسب أحدث الأرقام يوم الإثنين.