عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أصحاب المطاعم والمقاهي في أوروبا قلقون بشأن تعثر مؤسساتهم بسبب إجراءات الإغلاق

Access to the comments محادثة
أصحاب المطاعم والمقاهي في أوروبا قلقون بشأن تعثر مؤسساتهم بسبب إجراءات الإغلاق
حقوق النشر  أ ب/Pavel Golokvin
حجم النص Aa Aa

أثرت إجراءات الإغلاق بشكل سيئء جدا على المطاعم والمقاهي في أوروبا. ففي في اليونان ، منعت الحكومة الشركات من فصل العمال واستفاد موظفو المطاعم والمقاهي من مبلغ 800 يورو شهريًا في شهري مارس وأبريل. جورج ساكاس الذي يعمل في هذا المقهى في الضواحي الشمالية لأثينا راض عن المبلغ الذي يستلمه لكنه قلق على المستقبل.

جورج ساكاس عامل بمقهى

"سيكون هناك بالتأكيد عدد أقل من وظائف العمل لأن فريقًا من سبعة أشخاص لا يمكنهم العمل في مقهى حيث سيصبح عدد الطاولات أقل وسيكون نصف ماكان عليه العدد من قبل.. أتصور أننا سنشارك العمل في ما بيننا نحن النوادل حتى يتمكن المقهى من الاستمرار والأمر نفسه ينسحب علينا نحن أيضا".

في فرنسا ، لا يوجد حتى الآن موعد إعادة محدد لإعادة فتح الاقتصاد. الإجراءات الحكومية قدمت أيادي العون لقطاع الفنادق والمطاعم ، لكنها لن تكون كافية مستقبلا.

على أي حال ، كريستيان إتشيبست ، صاحب مطعم دو تروكيه في باريس يستعد للأسوأ وسيتعين عليه إعداد موظفيه بناء على ذلك ، حتى لو كان قادرًا حتى الآن على الحفاظ على نظام التوصيل إلى المنازل.

كريستيان إتشيبست ، صاحب مطعم دو تروكيه في باريس

"أنا على استعداد لتنفيذ جميع الإجراءات اللازمة بمجرد إعادة فتح المطاعم. لأنني أريد العمل ، أريد أن تبدأ الحياة مرة أخرى. سأفعل كل ما بوسعي لإعادة مطعمي إلى الحياة من جديد. أنا أدرك تمامًا أنه سيكون لدينا معدل تشغيل أقل بنسبة تترواح ما بين 40٪ و 50٪. كما سنقلل عدد الموظفين ".

قالت وزيرة العمل الفرنسية مورييل بينيكو السبت إن 700 ألف مؤسسة وجمعية في فرنسا قد استفادت من وضع البطالة الجزئية، لفائدة عدد قياسي من الموظفين قدرته بينيكو بثمانية ملايين. وفرضت فرنسا الحجر الصحي في منتصف مارس/آذار لوقف تفشي فيروس كورونا، ما أثر مباشرة على ملايين الوظائف ونشاط مئات آلاف الشركات.

في فرنسا يستفيد 11.3 مليون شخص من وضع البطالة الجزئية بعد ان فرضت فرنسا الحجر الصحي في منتصف مارس/آذار لوقف تفشي فيروس كورونا، ما أثر مباشرة على ملايين الوظائف ونشاط مئات آلاف الشركات. وكلف الإجراء خزينة الدولة 24 مليار يورو

وفي إسبانيا يعاني الملايين من الأشخاص من البطالة فما يقرب من مليون شخص فقدوا وظائفهم منذ 14 مارس. في برشلونة ،يقول روجر بالارولز ، مدير جمعية مطاعم برشلونة:

"إذا اعتمدنا بشكل صحيح على السلطات لحماية قطاع الفنادق ، يمكننا بالفعل توقع إغلاق 25٪ من الحانات والمطاعم في برشلونة في غضون الأشهر الـ 12 المقبلة أي بعد أن يتم انتعاش قطاع السياحة ولن يكون ذلك ممكنا قبل أبريل 2021 على أفضل الأحوال ".