عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيسبوك يكشف عن أعضاء مجلس شكله للبت في القرارات حول المضمون

محادثة
موقع فيسبوك
موقع فيسبوك   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أعلنت شركة فيسبوك الأربعاء عن أول أعضاء مجلس الحكماء الذي سيبت في المستقبل في المضمون الأخلافي على موقع التواصل الاجتماعي وسيكون بمثابة "محكمة عليا" المجلس يضم 20 عضوا مناصفة بين الرجال والنساء وشخصيات منوعة من كل الدول والمهن واللغات. وقال مدير السياسات العامة لدى فيسبوك برنت هاريس "إنها بداية تغيير جوهري في الطريقة التي ستتخذ فيها بعض القرارات حول المضمون الأصعب على فيسبوك".

وكان مشروع إنشاء نوع من "محكمة عليا" تكون لها الكلمة الفصل في إبقاء مضمون مثير للجدل أو حذفه عن فيسبوك وانستغرام، كشف عنه في نهاية كانون الثاني/يناير الماضي.

وأوضح موقع التواصل الاجتماعي الأربعاء أن عدد أعضاء مجلس الحكماء سيرتفع إلى 40 "على مر الوقت" مؤكدا أن هؤلاء "ستكون لديهم خبرة مهمة في عدة مجالات أساسية" لا سيما في حرية التعبير والحقوق الرقمية والحرية الدينية واعتدال المضمون وحقوق المؤلف الرقمية أو حتى السلامة الالكترونية والرقابة على الانترنت والشفافية.

ومن بين الأعضاء العشرين في هذه الهيئة التي أعلنت الأربعاء خبراء قانون وناشطون في حقوق الإنسان وصحافيون.

من جانب النساء تضم اليمنية الحائزة على جائزة نوبل للسلام في العام 2011 توكل عبد السلام كرمان وهي صحفية وناشطة وسياسية تدافع عن حقوق النساء، وكذلك رئيسة الوزراء الدنماركية السابقة هيلي ثورنينغ شميت الرئيسة السابقة لمنظمة "سايف ذي تشيلدرين" غير الحكومية.

ومن الرجال هناك أندراس ساجو القاضي المجري السابق ونائب رئيس المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان وآلان راسبريدجر رئيس التحرير السابق في صحيفة "ذي غارديان" البريطانية الذي ساهم في إضفاء بعد عالمي للمجموعة بعد نشره تسريبات ادوارد سنودن.

وقد واجه موقع فيسبوك في السنوات الماضية عدة انتقادات لا سيما تهم بعدم التحرك بقوة لحذف رسائل تتضمن الحقد. وتأخر بشكل خاص في الرد على الدعاية، على موقعه، للجيش البورمي ضد أقلية الروهينغا.