عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

واشنطن تسحب أربع بطاريات صواريخ باتريوت وطواقمها من السعودية

محادثة
آلية من منظومة صواريخ باتريوت الأميركية
آلية من منظومة صواريخ باتريوت الأميركية   -   حقوق النشر  ANDREW CABALLERO-REYNOLDS/AFP
حجم النص Aa Aa

أفاد مصدر عسكري أميركي الخميس أنّ واشنطن قرّرت سحب أربع بطاريات صواريخ باتريوت مع طواقمها من السعودية بعدما اعتبرت أنّ التهديد التي تمثّله إيران على مصالح الولايات المتّحدة في المنطقة تراجع.

وقال المصدر لوكالة فرانس برس، مشترطاً عدم نشر اسمه، إنّ اثنتين من هذه البطاريات نشرتهما الولايات المتحدة في السعودية بعد الاعتداءات الصاروخية التي استهدفت منشآت نفطية في المملكة "تغادران الآن".

وكانت المملكة شهدت في أيلول/سبتمبر هجوماً غير مسبوق استهدف بصواريخ بالستية وطائرات مسيّرة مفخّخة منشآت لشركة أرامكو النفطية وتبنّاه الحوثيون في اليمن لكنّ الرياض وحلفاءها الغربيين حمّلوا إيران التي تدعم هؤلاء المتمرّدين المسؤولية عنه.

واحتفظ الأميركيون بالبطاريتين الأخريين في المنطقة في آذار/مارس بعد هجوم صاروخي شنّته فصائل موالية لإيران على قاعدة التاجي العراقية شمالي بغداد وقتل فيه أميركيان وجندي بريطاني.

وكان من المفترض أن تعود هاتان البطاريتان إلى الولايات المتّحدة للصيانة لكنّ القيادة العسكرية الأميركية أبقتهما في المملكة بسبب التوترات في حينه.

وأضاف المصدر العسكري "الجميع كانوا يعلمون أنه أمر مؤقت، ما لم تسؤ الأمور. الأمور لم تسؤ، وبالتالي كان لا بدّ من إعادة" هذه الأنظمة الصاروخية الدفاعية إلى الولايات المتحدة.

وإعادة هذه البطاريات إلى الولايات المتحدة يعني كذلك أن طواقمها المؤلّفة من حوالى 300 عسكري أميركي سيغادرون المنطقة أيضاً.

ويأتي هذا القرار غداة حصول الحكومة العراقية الجديدة برئاسة مصطفى الكاظمي على ثقة البرلمان بعد خمسة أشهر من الشغور. والكاظمي، الرئيس السابق لجهاز المخابرات، هو من رجال السياسة العراقيين القلائل الذين يحظون بدعم واشنطن وطهران في آن.