عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: نفط يتسرب من ناقلة بريطانية أغرقها الجيش النازي قبل 75 عاماً

محادثة
euronews_icons_loading
صور من مقطع الفيديو :حطام ناقلة النفط تحت الماء وطير على الشاطئ فقد القدرة على الحرطة بسبب تلوث المياه
صور من مقطع الفيديو :حطام ناقلة النفط تحت الماء وطير على الشاطئ فقد القدرة على الحرطة بسبب تلوث المياه   -   حقوق النشر  ISRUV
حجم النص Aa Aa

لا زال النفط يتسرب من حطام سفينة تعود لحقبة الحرب العالمية الثانية في شرق آيسلندا. ويتعلق الأمر بناقلة النفط البريطانية "غريلو" التي غرقت قبل 75 عاما إثر استهدافها في غارة جوية ألمانية.

وكثيرا ما يتسبب تسرب النفط في القضاء على الطيور البحرية في مضيق شرق أيسلندا حيث يقع الحطام على عمق يتراوح بين 30 و 40 مترا. ويعتبر المكان أحد أكثر مواقع الغوص شعبية في أيسلندا.

وتشير التقارير إلى أنّ الناقلة كانت تحمل شحنة كبيرة من النفط عندما غرقت في العام 1944. وقد تمّ إستخراج كميات من النفط من حطام الناقلة مرتين، ولكن يبدو أن هناك المزيد من النفط في حطامها. وكثيرا ما يبدأ النفط في الانتشار عند اقتراب فصل الصيف وعندما يصبح البحر أكثر دفئا، وهو ما يعرض الحياة البرية إلى مخاطر بيئية كبيرة.

ووصلت سفينة "ثور" التابعة لمصالح خفر السواحل الأيسلندية إلى مضيق "سايويسفورور" البحري هذا الأسبوع حيث ستحاول مجموعة من الغواصين وقف التسرب.

وتمّ تزويد الفريق بمعدات لمنع التلوث خلال العملية التي سيقومون بها. وقال الغواص سيغوردور أسغريمسون: "في الوقت الحالي، نقوم بتنظيف سطح السفينة حتى نتمكن من تركيب القالب الخرساني في مكانه، ولكن هناك طبقة سميكة على سطح السفينة.

وهناك رأينا بعض الأنابيب التي تمر عبر الفتحة وعلينا وضع بعض الخرسانة هناك. نحاول قطع الأنابيب وتغطية الثقوب ووضع القالب في مكانه. إذا نجح ذلك فقد نتمكن من إنهاء العمل الخرساني، وهذا يعتمد على الطقس".

وأضاف سيغوردور أسغريمسون: "رأينا بعض التسرب النفطي عندما وصلنا. حاولنا وضع بعض العوازل على الفتحة وتغطيتها بشكل أفضل. وبدا التسرب أقل بكثير ولكننا قلقون من أن الأمر لن يستمر على هذه الوتيرة لفترة طويلة. أعتقد أننا يجب أن نحاول مرة كل عام لمعرفة ما إذا استمر التسرب".