عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نيسان تقرّر تسريح 3000 عامل في مصانعها ببرشلونة

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
نيسان تقرّر تسريح 3000 عامل في مصانعها ببرشلونة
حقوق النشر  Emilio Morenatti/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

قررت شركة صناعة السيارات اليابانية نيسان إغلاق فروع مصانعها في إسبانيا وإندونيسيا كما سبق وأن غادرت السوق الكورية الجنوبية وسحبت علامتها التجارية من روسيا كجزء من استراتيجية تم الكشف عنها بعد الخسائر التي تكبدتها.

ويعمل في مصنع برشلونة حوالي 3000 عامل ونحو 20000 عامل آخرين يعملون بشكل غيرمباشر مع الشركة في نطاقات الخدمات والعتاد. وسجلت نيسان خسارة تشغيلية سنوية تعتبر أسوأ أداء للشركة منذ العام المالي 2008-2009.

وخارج مصنع نيسان لصناعة السيارات في برشلونة، أحرق العمال الغاضبون الإطارات وتعهدوا بالمضي قدما نحو المطالبة بالدفاع من أجل الحفاظ على وظائفهم مباشرة بعد أن أعلنت الشركة أنها ستغلق مصانع السيارات في إسبانيا وإندونيسيا. من جانب آخر، أعلنت شركة صناعة السيارات عن خطط إنهاء تشغيل مصانعها بعد أن أدى الوباء إلى تقليص الطلب العالمي وتعطيل الإنتاج.

خوان كارلوس فيسنتي رئيس النقابات العمالية المحلية: "لقد أ مهلونا حتى ديسمبر/ كانون الأول 2020 كتاريخ تنفيذ إغلاق المصنع وحتى ذلك الحين سنفعل كل شيء ممكن من جانبنا" مضيفا "سنقاتل، سنقاتل من أجل عمال نيسان، سنذهب إلى طرق أبواب جميع السلطات التي تطلب دعم نيسان من اجل أن تبقى مصانعها مفتوحة هنا"

وسيشمل قرار شركة صناعة السيارات اليابانية إغلاق فروع مصانعها في منطقة كتالونيا في شمال شرق اسبانيا ويؤدي إلى فقدان حوالي 3000 وظيفة مباشرة.

وفي إطار خطة جديدة للسنوات الأربع المقبلة، أعلنت شركة صناعة السيارات اليابانية في وقت سابق أنها ستخفض طاقتها الإنتاجية والطرازات التي تطرحها بنحو الخُمس للمساعدة في خفض 2.52 مليار يورومن التكاليف الثابتة.

وقالت وزارة الصناعة الإسبانية " إنها تأسف لقرار الشركة على الرغم من وجود مقترحات للحفاظ على تشغيل المصنع " وحثت المسؤولين التنفيذيين في الشركة المصنعة للسيارات على "النظر في البدائل الممكنة"

كشفت نيسان عن خطة جديدة لكي تصبح شركة تصنيع سيارات أصغر وأكثر ترشيدا للنفقات بعد أن تسببت جائحة فيروس كورونا المستجد في تفاقم تراجع الربحية بما أدى لتكبدها أول خسارة سنوية في 11 عاما.

خوان كارلوس فيسنتي رئيس النقابات العمالية المحلية: "لقد تسبب الفيروس التاجي في تسريع مجريات الأحداث وهذا أمر واضح، لكن لدى الشركة خطط أخرى على مستوى العالم وهذا واضح للعيان. في حين تكمن خطتنا في الحفاظ على الوظائف ..ومستقبل نيسان..نريد الحفاظ على مستقبل العلامة التجارية".

حذرت نقابات العمال من أن 20 ألف وظيفة إضافية في سلسلة التوريد المحلية لنيسان معرضة للخطر في حال ما إذا مضت الشركة قدما في إغلاق وحدة تصنيع السيارات في برشلونة ومصنعين آخرين في المدن المجاورة.

وتقول مريم ألاميدا، 39 سنة -عاملة بمصنع نيسان في برشلونة: "أعتقد أنه من الظلم أن يعلنوا عن إغلاق المصنع ونحن في وسط أزمة الجائحة هذه " مضيفة" هذ قرار غير عادل .. أشعر بالحزن.. أنا أعمل هنا منذ فترة طويلة ولدي العديد من الزملاء هنا إنه عار حقيقي فعلا".

تخضع شركة نيسان لعملية إعادة هيكلة عميقة مع التركيز على أسواق الصين وأمريكا الشمالية واليابان ومغادرة السوق الأوروبية وروسيا وأمريكا الجنوبية وشمال إفريقيا لصالح شريكتها رينو وجنوب شرق آسيا وأوقيانوسيا إلى ميتسوبيشي.