عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الحكومة الفرنسية تعد بـ"معاقبة" كل من يرتكب خطأ ويقول "كلاما عنصريا" في الشرطة

محادثة
مظاهرات فرنسية تطالب بالقصاص لمقتل تراوري
مظاهرات فرنسية تطالب بالقصاص لمقتل تراوري   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

وعدت الحكومة الفرنسية الأربعاء "بمعاقبة" كلّ شرطي يرتكب خطأ أو تصدر عنه "كلمة عنصرية" بحسب ما نقلته وكالة فرانس برس.

ويأتي الإعلان على وقع مظاهرة شهدتها العاصمة باريس وشارك فيها نحو 20 ألف شخص، مطالبين بمحاكمة المسؤولين عن موت الشاب الفرنسي الأسود آدم تراوري السود خلال عملية توقيفه في عام 2016.

وقال وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانيه: "كل خطأ، كل تجاوز وكل كلمة بما في ذلك التعبيرات العنصرية ستكون موضع تحقيق، قرار أو عقوبة".

وأضاف: "الإجراءات التي تُتخذ ضد الشرطيين المخطئين هي ضمان لصفاء عمل المجلس بأكمله من الشرطة والدرك وضمان الدفاع عن الشرطة الجمهورية التي تكافح العنصرية ومعاداة السامية بشكل يومي".

Christophe Archambault/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
وزير الداخلية الفرنسي كاستنيهChristophe Archambault/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved

واعتقل 18 شخصاً في باريس خلال صدامات على هامش تجمع محظور شارك فيه حوالي 20 ألف شخص مساء الثلاثاء بدعوة من لجنة دعم عائلة تراوري، كما ذكرت إدارة الشرطة لوكالة فرانس برس الأربعاء.

ونُظم هذا التجمع ضد عنف الشرطة بمبادرة من أقرباء موسى تراوري في اليوم الذي كشفت فيه نتائج دراسة أجريت بطلب من العائلة تورطاً محتملاً للدرك في مصرع الشاب البالغ من العمر 24 عاماً.

وجرت التظاهرة بينما تشهد الولايات المتحدة وبلدان أخرى احتجاجات بعد وفاة جورج فلويد (1946) خلال توقيفه، اختناقاً بيد شرطي أبيض في 25 أيار/مايو في الولايات المتحدة الأمريكية.