عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

طلبات اللجوء إلى أوروبا تراجعت بنسبة 87% خلال شهر أبريل

محادثة
خيام تؤوي طالبي لجوء في فرنسا
خيام تؤوي طالبي لجوء في فرنسا   -   حقوق النشر  CHRISTOPHE ARCHAMBAULT/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

انخفض عدد طلبات اللجوء المسجلة في أوروبا بنسبة 87% في نيسان/أبريل مقارنة مع مطلع العام، في ظل القيود المفروضة للحد من تفشي وباء كورونا، كما أعلن المكتب الأوروبي لدعم اللجوء.

وبين إغلاق الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي والقيود على التنقل في منطقة شنغن في الأسابيع الماضية، تزايد تراجع طلبات الحصول على وضع لاجئ بعدما سجل انخفاضا بنسبة 43% في آذار/مارس.

وأوضحت الوكالة في تقرير نشر الخميس "سجل 8730 طلب لجوء في نيسان/أبريل" في دول الاتحاد الأوروبي والنروج وسويسرا، "وهو المستوى الأدنى منذ عام 2008 على الأقل، مع تراجع هائل بنسبة 87% مقارنة مع مرحلة ما قبل تفشي كوفيد-19 في كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير"، لكنها توقعت ارتفاع طلبات اللجوء في الأشهر المقبلة.

وهذا العدد هو أعلى بعشر مرات تقريبا من عدد الذين عبروا الحدود الاوروبية بشكل غير شرعي في الفترة نفسها وقدره 900 بحسب فرونتكس، وكالة حماية الحدود الأوروبية، في "تفاوت" يدل على الحاجة لحماية طالبي اللجوء رغم "التعليق الموقت" لتسجيل تلك الطلبات في عدة دول.

وفي التفاصيل، فإن التراجع الكبير في الطلبات ناجم بشكل خاص عن واقع أن رعايا دول أميركا اللاتينية وفي مقدمها فنزويلا وكولومبيا لم يتمكنوا من الوصول إلى الأراضي الأوروبية في نيسان/أبريل، فتراجعت طلبات الفنزويليين من 5013 في كانون الثاني/يناير الى 80 في نيسان/أبريل فيما أودع 64 طلبا من كولومبيين مقابل 5272 في كانون الثاني/يناير.

لكن من المتوقع أن يرتفع مستوى طلبات اللجوء "ببطء في الأشهر المقبلة حين ترفع الاجراءات الوطنية والقيود على حركة التنقل" كما قالت الوكالة في تقريرها الذي تناول تداعيات الأزمة الصحية على طلبات اللجوء المقبلة.

وظهر هذا التوجه في أرقام أيار/مايو حين بدأ عدد طلبات اللجوء "يرتفع بشكل طفيف".

وقالت الوكالة "لا شيء يدل على أن طلب الحماية الدولية يتراجع" مضيفة أن الدول الأوروبية "يجب ان تكون مستعدة لتزايد طلبات اللجوء على المدى المتوسط ما يشمل تلك المرتبطة بتداعيات كوفيد-19 على الدول الفقيرة".

viber