عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المغرب يرسل مساعدات طبية لـ15 دولة إفريقية لمكافحة كورونا

محادثة
المغرب يرسل مساعدات طبية لـ15 دولة إفريقية لمكافحة كورونا
حجم النص Aa Aa

أعلن المغرب منح ثمانية ملايين كمامة ومعدات طبية أخرى لـ15 بلدا إفريقيا "من أجل مواكبتها في جهود محاربة جائحة كورونا"، بحسب بيان لوزارة الخارجية.

وتشمل هذه المساعدات، إلى جانب الكمامات الواقية، 75 ألف علبة من عقار كلوروكين الذي يستعمل في المغرب لعلاج المصابين بفيروس كورونا المستجد، إضافة إلى سترات طبية وأغطية للرأس و30 ألف ليتر من المطهرات الكحولية، وفق المصدر المذكور.

والمساعدات موجهة إلى 15 بلدا في إفريقيا جنوب الصحراء. وكثف المغرب خلال السنوات الأخيرة استثماراته ومبادراته الدبلوماسية إزاء بلدان القارة. وأشار البيان إلى أن جميع المعدات الواقية التي تتضمنها هذه المساعدات الطبية مغربية الصنع و"تتطابق مع معايير منظمة الصحة العالمية".

وأشاد السفراء الممثلون الدائمون للعديد من البلدان الإفريقية لدى الاتحاد الإفريقي بمبادرة الجلالة العاهل المغربي تقديم مساعدات طبية من أجل مواكبة البلدان الإفريقية في جهودها لمكافحة جائحة كوفيد 19.

كما نوه الدبلوماسيون الأفارقة بالتضامن الفعال للمملكة تجاه القارة الإفريقية، معربين عن خالص الامتنان للملك محمد السادس.

وكتب السفير الممثل الدائم للكاميرون لدى الاتحاد الإفريقي، في رد فعل تلقته البعثة الدائمة للمملكة "خالص شكرنا لعروض المساعدة من جانب المملكة، لفائدة مختلف البلدان الإفريقية التي تعاني الأزمة الصحية المرتبطة بكوفيد 19".وأضاف أنها خطوة جديدة إلى الأمام في التعاون بين المغرب والكاميرون."

من جانبه، أكد السفير الممثل الدائم لجزر القمر أن "هذه الدينامية التي تبديها المملكة تبين مدى أهمية التضامن الإفريقي".

وأعرب عن إشادته بهذه الخطوة، قائلا "إفريقيا تساعد إفريقيا".

من جهته، أكد السفير الممثل الدائم للسنغال أن هذه المبادرة محط إشادة وترحيب، معربا عن شكره للملك محمد السادس.

وقال السفير الممثل الدائم لغينيا الاستوائية إنها "التفاتة ملكية رائعة حقا".

وعلى المنوال ذاته أعرب سفيرا موريتانيا ومالاوي عن امتنانهما لمبادرة المملكة.

وسيستفيد من هذه المساعدات 15 بلدا إفريقيا ينتمون إلى جميع جهات القارة، وهي بوركينا فاسو، الكاميرون، جزر القمر، الكونغو، إسواتيني، غينيا، غينيا بيساو، ملاوي، موريتانيا، النيجر، جمهورية الكونغو الديمقراطية، السنغال، تنزانيا، تشاد وزامبيا.

وأكدت الوزارة أن هذا العمل التضامني يندرج في إطار تفعيل المبادرة التي أطلقها الملك محمد السادس، في 13 من شهر أبريل 2020، باعتبارها نهجا براغماتيا وموجها نحو العمل، لفائدة البلدان الإفريقية ، مبرزة أن هذه المبادرة تمكن من تقاسم التجارب والممارسات الفضلى وتتوخى إرساء إطار عملي لمواكبة جهود هذه البلدان في مختلف مراحل تدبير الجائحة.

وكانت المملكة فرضت مطلع نيسان/أبريل وضع الكمامات الواقية على الأشخاص المسموح لهم بالتنقل خلال فترة الطوارئ الصحية، التي تستمر حتى 10 تموز/يوليو. وهي مصنعة محليا وتباع بسعر مخفض مدعوم من صندوق خاص أنشئ لمواجهة تداعيات الجائحة.

viber