عاجل
euronews_icons_loading
مأساة جورج فلويد تطيح بكريستوفر كولومبوس في سانت لويس بعد 134 عاما.. شاهد

تمثال كريستوفر كولومبوس الذي ظل قائما في أحد متنزهات سانت لويس الأمريكية طوال 134 عاما أزيل اليوم الثلاثاء من موقعه، في خضم حالة من الغضب تجاه تماثيل المستكشف الذي عاش في القرن الخامس عشر.

وصوت المفوضون المشرفون على متنزه "تاور غروف بارك" مؤخرا على إزالة التمثال، لكن لم يتضح ماذا سيحدث له.

مسؤولو المتنزه لم يستجيبوا على الفور لرسائل تطلب التعقيب.

وتم استهداف العديد من التماثيل خلال التظاهرات التي عمت البلاد احتجاجا على وفاة جورج فلويد والظلم العنصري.

ولقي فلويد، وهورجل أسود كبلت عناصر الشرطة يديه، حتفه في الخامس والعشرين من مايو/ أيار الماضي، بعد أن ضغط شرطي أبيض على عنقه بركبته لدقائق عدة، حتى بعدما ناشده فلويد أن يتيح له فرصة للتنفس.

وأسقط محتجون تمثالا آخر لكولومبوس في ريتشموند بولاية فرجينيا الأسبوع الماضي.

كما أُلقي القبض على سبعة أشخاص لتخريبهم تمثالا آخر للمستكشف في ميامي، كما قام البعض بكسر رأس تمثال رابع لكولومبوس في بوسطن.

وقال مجلس إدارة متنزه "تاور غروف بارك" في بيان نشر عبر صفحة المتنزه على فيسبوك إن التمثال وضع في المتنزه بالأساس للاحتفال بإسهامات المهاجرين في منطقة سانت لويس، لكنه الآن بات يرمز لتجاهل تاريخ السكان الأصليين والثقافات الأصلية ولتدمير مجتمعاتهم".

No Comment المزيد من