أنقرة تتهم باريس بوضع الاستقرار الليبي وأمن حلف شمال الأطلسي في خطر

المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين
المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين Copyright Emrah Gurel/Copyright 2019 The Associated Press. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين إن أنقرة تدعم في ليبيا حكومة شرعية، بينما تدعم الحكومة الفرنسية قائدَ حرب غير شرعي...

اعلان

أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين السبت أن التوصل لوقف دائم لإطلاق النار في ليبيا يتطلب انسحاب قوات خليفة حفتر من مدينة سرت الاستراتيجية.

وقال كالين الذي تعد بلاده الداعم الرئيسي لحكومة الوفاق الوطني في طرابلس، في مقابلة مع فرانس برس إن تركيا تدعم مطلب حكومة الوفاق بضرورة العودة إلى خطوط عام 2015، وهو ما يمر بـ"انسحاب قوات حفتر من سرت والجفرة" في الجنوب.

وفيما يخص التوتر بين باريس وأنقرة، الحليفتان في منظمة حلف شمال الأطلسي، قال كالين إن الدعم الفرنسي الذي تقدّمه باريس لحفتر يشكّل خطراً على أمن المنظمة.

وأضاف كالين متحدثاً لفرانس برس "ندعم في ليبيا حكومة شرعية بينما تدعم الحكومة الفرنسية قائدَ حرب غير شرعي وتضع أمن الناتو، وأمن المتوسط، وأمن إفريقيا الشمالية واستقرار ليبيا، في خطر".

وكانت وزارة الدفاع الفرنسية قد اتهمت منذ أيام البحرية التركية بالقيام بـ"مناورة شديدة العدائية" في البحر المتوسط، ضدّ بارجة حربية فرنسية، الأمر الذي نفته تركيا سريعاً.

وفتح الناتو تحقيقاً في الحادثة بحسب ما أعلنه أمس الجمعة الأمين العام للمنظمة ينس ستولتنبرغ.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تركيا تنتقد مهمة أوروبية لمراقبة حظر الأسلحة على ليبيا

الناتو يفتح تحقيقاً بشأن الحادثة بين فرنسا وتركيا في المتوسط

باريس تندد بمناورة تركية "عدائية" ضدّ سفينة حربية فرنسية في المتوسط